نواب آخر زمن

نواب أخر زمن
مروان الدرايسة

لعل ما يثير الاهتمام هو ما رشح من معلومات حول تورط نائبين في قضية التصاريح الورقيه والتي أصبحت معروفه للجميع حيث حصل أحدهما على 70 تصريح لعمال في مزارع خاصه تعود له والأخر قام بالاتصال مع وزير الزراعه السابق وهدد بفضح الطابق فحصل على 50 تصريح هذه المعلومات ليست من محض خيالي ولكنها حدثت فعلا حسب ما أوردته صحيفة رأي اليوم من مصادر أردنيه موثوقه أما الأمر الأخر فهو قيام نائبين بمخالفة حظر التجول الشامل يوم الجمعه الماضيه وخرقهما للحظر بالخروج بسيارتيهما ودون إبداء أية أسباب منطقية ومقنعة وهو ما حدى بالأجهزة الأمنية باقتيادهما إلى مراكز أمنية وحجز مركبيتهما
هؤلاء من نستطيع تسميتهم تجار الأزمات وأقصد بذلك المتورطان بقضية التصاريح الورقية فقد قاما بتغليب مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة هذا غيض من فيض فهل نتعظ نحن الشعب مما حدث ونفكر مليا بهذه الأمور عندما نقوم بالاقتراع في الانتخابات النيابية القادمة حال حدوثها؟
وقبل الختام لا بد لي أن أنوه من ما يقوم به بعض النواب بتصوير أنفسهم خلال ما يقومون به من تبرعات لصالح دعم وزارة الصحة من احضارهم مستلزمات طبية ووضع هذه الصور على وسائل التواصل الاجتماعي وكل ذلك للاستعراض وال (show) والدعاية الانتخابية وليس لوجه ألله تعالى
وأخيرا لا يسعني الا أن أقول إن كل ما ورد ذكره سابقا يضعنا أمام تحدي كبير عند إجراء الانتخابات النيابية القادمة في عملية اختيار المرشح صاحب الكفاءة لا الانجرار وراء التحالفات العشائرية التي أصابتنا في مقتل وكما يقول المثل بالعامية (أللي بجرب المجرب عقله مخرب) وألله من وراء القصد

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق