نظرية الهيمنة / د . عبدالله البركات

نظرية الهيمنة
يلاحظ ان الاشجار الصغيرة والتي تعيش بالقرب من الاشجار الكبيرة ليس لها حظ في الحياة او على الاقل لا يتوقع لها نجاح كبير ، بينما النباتات الصغيرة غير الدائمة تجد الفرصة مواتية للاستفادة من ظل الاشجار الكبيرة ونفاياتها الورقية فترعرعت بسرعة .
هذه الحقيقة ليست خاصة بالاشجار والنباتات بل يمكن ملاحظتها في الدول الكبرى والدول الصغرى التي غالباً ما تلتهمها الدول الكبرى وهي في طريقها لحالة الإمبراطورية بل ان هذه الظاهرة تنسحب على المدن الكبرى التي تبتلع الضواحي وهي تنمو. بل انك قد ترى مثل ذاك في تهميش العشائر الصغيرة المساكنة للعشائر الكبرى.
إلا ان هناك عاملين يخففان هذه الاثار السلبية على كل هذه الحالات.
اولها البُعْدُ المكاني للشجرة او الدولة او القرية او العشيرة عن ال مؤثر الخارجي ، وثانيها كثرة الاشجار او الدول او القرى او العشائر الصغيرة المحيطة بالمفترس الاعظم مما يشكل نوعا من الموازنة ويعسر امر الهيمنة والابتلاع.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق