نص الثلج

نص الثلج
عوض بديوي

الثلج ينبت من جديد

في بيتي…

لكن أيوب صاح وصاح:

العتمة سجني

ومهجعي…

فلا تيأسوا من عودتي

وإن صاح في حضرتكم :

الذكريات ذاهبات شريط حديد؛

الزمن مدفأتي

والآخر يخربش ما تبقى من خلاياها

عندما سألني صمت من بوح

سألني من صمتي

ومن صمت جديد..

كأنه الوعيد..

ظلام منثور في وجهي

منثور في

حشرجتي

وبقية أنين…

يا سر الله في أحبابي،

أين خلاني…؟!

أين الرقم الصعب

في دفتر حساباتي..؟!

صوت :

حلمك في الطرقات …وطريقك مخنوقة

بالمطر…

المدفأة تصرخ بالضجر …أحقا

ستخضب الطرقات عشبا…؟! إذن لماذا هربت

والشمعة ما فتئت تتمايل في ظلامي؟!

يا ضد الظلام في ظلامي ,
يا صوت الوادي..

يجيب المنادي: يا حامل عطر الجمال في مملكة

الصحراء, دغدغ في عيني الحنين إلى شاطىء

الاّمال .. تلك التي ما برحت ترشف من عينيك

سر الثلج حتى أذابت في أعماقها نورا ونارا…

تعج بمذاق الحطب

من أين أتيت وكيف هربت ؟

وهل حقا أشعلت؟

أجب صوتي … تعال افرش منديلك الرطب على

وجهي المخضب.. أو تعال وحسب, فلا بد من

إجابة ننتزعها من صمتك الطويل…تهرب مني

وأنا خائف عليك مني؟!

صدى:

[عل هذا القادم؛نور,

حب أو حياة..؟!]

جنون الصدى :

لن أستعد..فقدأدمنت الاستعداد

في خربشتي

ومدفأتي

لحب الجديد…

{ نص الثلج }

الثلج ينبت من جديد

في بيتي…

لكن أيوب صاح وصاح:

العتمة سجني

ومهجعي…

فلا تيأسوا من عودتي

وإن صاح في حضرتكم :

الذكريات ذاهبات شريط حديد؛

الزمن مدفأتي

والآخر يخربش ما تبقى من خلاياها

عندما سألني صمت من بوح

سألني من صمتي

ومن صمت جديد..

كأنه الوعيد..

ظلام منثور في وجهي

منثور في

حشرجتي

وبقية أنين…

يا سر الله في أحبابي،

أين خلاني…؟!

أين الرقم الصعب

في دفتر حساباتي..؟!

صوت :

حلمك في الطرقات …وطريقك مخنوقة

بالمطر…

المدفأة تصرخ بالضجر …أحقا

ستخضب الطرقات عشبا…؟! إذن لماذا هربت

والشمعة ما فتئت تتمايل في ظلامي؟!

يا ضد الظلام في ظلامي ,
يا صوت الوادي..

يجيب المنادي: يا حامل عطر الجمال في مملكة

الصحراء, دغدغ في عيني الحنين إلى شاطىء

الاّمال .. تلك التي ما برحت ترشف من عينيك

سر الثلج حتى أذابت في أعماقها نورا ونارا…

تعج بمذاق الحطب

من أين أتيت وكيف هربت ؟

وهل حقا أشعلت؟

أجب صوتي … تعال افرش منديلك الرطب على

وجهي المخضب.. أو تعال وحسب, فلا بد من

إجابة ننتزعها من صمتك الطويل…تهرب مني

وأنا خائف عليك مني؟!

صدى:

[عل هذا القادم؛نور,

حب أو حياة..؟!]

جنون الصدى :

لن أستعد..فقدأدمنت الاستعداد

في خربشتي

ومدفأتي

لحب الجديد…

{ نص الثلج }

الثلج ينبت من جديد

في بيتي…

لكن أيوب صاح وصاح:

العتمة سجني

ومهجعي…

فلا تيأسوا من عودتي

وإن صاح في حضرتكم :

الذكريات ذاهبات شريط حديد؛

الزمن مدفأتي

والآخر يخربش ما تبقى من خلاياها

عندما سألني صمت من بوح

سألني من صمتي

ومن صمت جديد..

كأنه الوعيد..

ظلام منثور في وجهي

منثور في

حشرجتي

وبقية أنين…

يا سر الله في أحبابي،

أين خلاني…؟!

أين الرقم الصعب

في دفتر حساباتي..؟!

صوت :

حلمك في الطرقات …وطريقك مخنوقة

بالمطر…

المدفأة تصرخ بالضجر …أحقا

ستخضب الطرقات عشبا…؟! إذن لماذا هربت

والشمعة ما فتئت تتمايل في ظلامي؟!

يا ضد الظلام في ظلامي ,
يا صوت الوادي..

يجيب المنادي: يا حامل عطر الجمال في مملكة

الصحراء, دغدغ في عيني الحنين إلى شاطىء

الاّمال .. تلك التي ما برحت ترشف من عينيك

سر الثلج حتى أذابت في أعماقها نورا ونارا…

تعج بمذاق الحطب

من أين أتيت وكيف هربت ؟

وهل حقا أشعلت؟

أجب صوتي … تعال افرش منديلك الرطب على

وجهي المخضب.. أو تعال وحسب, فلا بد من

إجابة ننتزعها من صمتك الطويل…تهرب مني

وأنا خائف عليك مني؟!

صدى:

[عل هذا القادم؛نور,

حب أو حياة..؟!]

جنون الصدى :

لن أستعد..فقدأدمنت الاستعداد

في خربشتي

ومدفأتي

لحب الجديد…

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق