نصائح ومعلومات هامة عن “جراحة السمنة” من الدكتور محمد خريس

سواليف

حوار مع الدكتور محمد خريس استشاري الجراحة العامة والجهاز الهضمي والمنظار وجراحة السمنة للتحدث عن الحلول الجراحية للتخلص من السمنة المفرطة .

متى يلجأ المريض لجراحة السمنة ؟

نلجأ عادة الى الحل الجراحي اذا كانت كتلة الجسم أكثر من 35 كيلو غرام لكل متر مربع والتي يمكن حسابها على الآلة الحاسبه دون اللجوء لطبيب وذلك بقسمة الوزن على مربع الطول بالمتر فإذا كان فوق ال 35 يتم اللجوء الى الحلول الجراحية و ايضاً اذا كانت الكتله من 30 الى 35 نلجأ الى الجراحة فيما لو كانت السمنة مرتبطة بأمراض أخرى مصاحبة لها مثل السكري من النوع الثاني و اذا كان يعاني من الضغط والكوليسترول أو النقرس او الدهون الثلاثية أو تكيس المبايض عند النساء.

ولكن بشكل عام نلجأ للعمليات اذا كانت الكتله اكبر من 35 أما أنواع العمليات فهي متعددة ويوجد أنواع لها علاقة بتقليل كمية الأكل كعمليات ربط المعده وعمليات التكميم أو قص المعدة ويوجد عمليات تقلل عملية الإمتصاص وكمية الأكل معاً مثل عملية تحويل المسار بأنواعها سواء تحويل مسار مصغر أو كلاسيكي أو ثنائي ويوجد عمليات تلاشت في المرحلة الأخيره والتي كانت تعتمد على قلة الإمتصاص فقط والتي يستطيع المريض ان يتناول ما يشاء ولكن لا يكون هناك امتصاص حيث كان لها مضاعفات على المدى البعيد ثم استثنيت من العمليات في الوقت الحاضر.

ماهي أسس إختيار العملية المناسبة لكل مريض؟

لكل عمليه خصوصيه معينه تخص المريض الذي يلجأ لإجرائها وحالياً هناك نعمة من نعم الطب الحديث وهيه تطور الوسائل الجراحية لإجراء مثل هذه العمليات , قبل 25 سنه عندما كنت في انجلترا كانت العمليه تستغرق 5 ساعات للفتح و5 ساعات للتسكير ويوم كامل للعمليه الواحدة
وحالياً مع التطور العلمي والجراحي أصبحت العمليه تجرى بالمنظار ومهما كان الوزن لا تتعدى الساعه وهناك عمليه طردية بين مدة التخدير والمضاعفات عن مريض السمنة.

لنتحدث بشكل مفصل عن الجراحة بالمنظار

حالياً عمليات الجهاز الهضمي جميعها تتم بالمنظار وهذا قلل من حدوث أي مضاعفات مستقبليه بالإضافة الى تسهيل العملية وتقليل تكلفتها وضمان النتائج حيث نستطيع رؤية ما داخل البطن من خلاله بشكل دقيق عكس ماكان عليه سابقا بالطرق التقليدية .
بالإضافه الى أن الإقبال على جراحة المنظار أصبحت اكبرويستطيع الجميع إجراءها وذلك بسبب عدم وجود مضاعفات على المدى البعيد

كيف يتم إختيار العملية المناسبه .. وهل يختارها المريض أم الطبيب؟

90% الخيار للطبيب و10% على تقبل المريض للعمليه وأن يكون متعاوناً فيما بعد ويعتمد أيضاً على وعي المريض والهدف من إجراء العمليه تنزيل وزنه بأقل مشاكل وبأقل مضاعفات وإستمرارية النزول بالوزن على المدى البعيد

ما هي أنواع العمليات الجراحية المتعلقه بالسمنه والتي تقوم بإجراءها وكيف يتم اختيار العمليه الأنسب؟
هناك7 أنواع من الحلول الجراحية للسمنة ويتم إختار النوع المناسب بحسب كتلة الجسم والأمراض المصاحبة للمريض بالإضافة الى عمره فا صغار السن مثلا نحاول ابعادهم عن تحويل المسار وذلك لحاجتهم الى الفيتامينات لمدة طويلة بالإضافة الى الفحوصات المتتاليه فمن الصعب أن يلتزم صغير السن بذلك ولهذا نلجأ لتحويل المسار للأوزان الكبيره والأعمار الأكبر وأصحاب الحركه القليله لان العملية قد تقلل من الحركة لذلك يتم الأخذ بعين الإعتبار الحياة الاجتماعية للمريض.

هل تفضل عمليه على أخرى وتجد بأن نتائجها أفضل من باقي العمليات على المدى البعيد؟
العمليه الأفضل على مستوى العالم هي عملية قص المعدة او التكميم والتي لا يكون بها مضاعفات ونلجأ لها بداية قبل العمليات الأخرى مثل تحويل المسار مثلاً.
كيف تتم تهيئة المريض لما بعد العمليه ودعمه للحفاظ على عملية نزول الوزن؟
يتم الجلوس مع المريض قبل العمليه مع اخصائية التغذية ومعالج وظيفي مختص بتهيئة المريض قبل وبعد العملية ويوجد أيضاً جداول بروتوكولات مثل الجدول الغذائي والذي يلتزم به المريض لمدة شهر وتكون تحت إشراف اخصائية التغذية والأهم هو تعاون المريض ما بعد العمليه والإلتزام بالأدويه التي يتم اعطاءه لها

ونشرح للمريض بأن الهدف من العمليه ايصالك للوزن المثالي ونقوم بتقوية الوازع الداخلي لتحفيزه على الإلتزام بعادات غذائيه صحيه لضمان عدم رجوعه الى الوزن السابق.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى