الاصابات
662٬395
الوفيات
7٬708
قيد العلاج
66٬334
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
588٬353

نتائج الثانوية العامة بين الحقيقة والخيال

نتائج الثانوية العامة بين الحقيقة والخيال
رائد عبدالرحمن حجازي
استحوذت نتائج الثانوية العامة على اهتمام غالبية الناس , فهي نتائج غير مسبوقة, لا تربوياً ولا بين العوام . وهنا اسمحوا لي بوضع بعض الملاحظات والتساؤلات بين أيديكم .
1- أبارك لكل من نجح متمنياً لهم التوفيق في مرحلتهم الدراسية المقبلة , كما وأتمنى لمن لم يحالفهم الحظ بالنجاح في الدورة التكميلية أو في السنة القادمة .

2- نسب إرتفاع معدلات القبول فاقت سابقاتها بعشر أضعاف إن لم يكن أكثر , وهنا لن أناقش الأمر من ناحية اجتماعية بل سأناقشه من وجهة نظر تربوية . فمن المعروف لدى أهل الاختصاص بأن أي امتحان أو إختبار يجب أن يراعي الفروق الفردية بين الطلبة والسبب بسيط جداً ألا وهو لإبراز الطلبة ممن لديهم قدرات عقلية وذهنية متميزة . وهنا أرجو منكم عدم خلط الأمور , فأنا لا أُقلل من قيمة الطلاب الذين حصلوا على معدلات عالية جداً ولكن ما أود قوله وتسليط الضوء عليه هو إبراز مستويات الطلاب وقدراتهم العقلية من خلال تقيمهم . فمن غير المعقول تربوياً أن يتنافس عشرة طلاب على نفس المركز ويحصلوا عليه . وهنا للمرة الثانية أرجو أن يتسع صدركم لي , فلو نظرنا للمنافسات الرياضية أو غيرها لوجدنا هناك فروق ولو بسيطة جداً أو قليلة ما بين الأول والثاني والثالث … الخ .

اقرأ أيضاً:   القرآن الكريم وتأثيره على حياتنا

3- حتى لا أُتهم بالتجني سأوضح لكم كيف يمكن التمييز بين مستويات مختلفة والتي تُعرف تربوياً بمراعاة الفروق الفردية . وأعتقد أهل الاختصاص في القياس والتقويم يعوا تماماً ما أقصد ولن أخوض بتفاصيل تربوية ولكن سأطرح الفكرة ببساطة . فواضع الامتحان عندما يشرع بوضع الأسئلة يضع نصب عينيه بأن تكون غالبية الأسئلة تتماشى مع القدرات العقلية والذهنية الطبيعية للطلاب , مع المحافظة على نسبة قليلة منها والتي تسمى بالأسئلة السابرة حيث تتراوح نسبة علاماتها ما بين (2 – 5 ) بالمئة من العلامة الكلية للمادة .

اقرأ أيضاً:   لا نستحق كل هذا الاستخفاف!! / مصطفى خريسات

4- السؤال السابر لا يعتبر من الأسئلة الخارجة عن المنهاج كما سيعتقد البعض بل بالعكس فهو من صميم المنهاج ولكنه يحتاج لقدرات عقلية عالية للوصول إلى إجابته . وهذا بيت القصيد . وإلا كيف سأفرق بين مجموعة كبيرة من الطلبة وأُبرز منهم أولئك المميزون ؟

5- ربما اجتهدت وزارة التربية والتعليم لتزيل حالة الرعب التي ترافق امتحان الثانوية عند الطلبة وأولياء الأمور لتجعل منه امتحاناً اعتيادياً , وأنا مع هذا التوجه ولكن ليس على حساب الطالب المتميز كما ذكرت .

6- الطلبة الذين حصلوا على معدل 99 بالمئة أو أقل أنا متأكد بأن فرحتهم ستكون أكبر في حال وجَدوا تمايزاً بالمعدلات . لأنهم ببساطة لم يشعروا بأنه تم إنصافهم وإبرازهم ليكونوا من ذو المعدلات المتميزة .

اقرأ أيضاً:   صانِعةُ العالم

7- في خضم هذه الأعداد الهائلة من المعدلات المرتفعة ستكون هناك مشكلة عندما تظهر نتائج القبول الموحد . وكما يقول المثل : كُثرة الإزدحام تُعيق الحركة . فغالبيتهم لن يحصلوا على التخصصات التي كانوا يطمحوا بها وربما سيلجأ البعض إن لم يكن الغالبية للدراسة على نظام الموازي ناهيكم عن تبعاته الاقتصادية على الأهل والنفسية على الطالب .

8- لم يعد خافياً على أحد ظهور بعض الإشاعات ومن بينها بأن الوزارة رفعت المعدلات لتزيد عدد الناجحين وبالتالي تأخذ الجامعات الحكومية والخاصة كامل طاقاتها الاستيعابية وبالتالي سيكون هناك رفداً مالياً كون بعض الجامعات مهددة بالإغلاق

9- هناك مؤشرات تربوية وتعليمية تعطينا ضوءً أحمراً بأن الوضع التعليمي بجميع مستوياته في خطر .

مع خالص أمنياتي لجميع الطلبة بالتوفيق .

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى