ميلاد شاعر رديء

ميلاد شاعر رديء
كامل النصيرات

حاولتُ طوال الأيام المنصرمة التواصل مع ((الأرفل)) لكنه بسبب إحدى الأمسيات الشعرية التي حضرتها معه غاب وأغلق موبايله..
لذا اجتمعتُ مع نفسي اجتماعاً مغلقاً..وفردتُ أوراقي أناقشها معي : شايف إلى أين وصل الشعر؟؟ شايف الرداءة كيف ركبت كل الأمواج واحتلت المايكرفونات والشاشات..؟ صار الذي لا صنعة له شاعر ولا يشعر به حتى هو..!.
لذا مرة أخرى..قررتُ أن أرتكب جريمة كتابة الشعر..قررت أن أصبح شاعراً رديئاً..لأن الشعر الرديء هو الذي يحوز على التصفيق..هو الذي يصرخ الجمهور له : الله الله الله..! هو الذي يقال له كما يقال لأم كلثوم : عظمة على عظمة يا ست..!
من أراد أن يفهم المشهد السياسي فلينظر لمن يدّعون بأنهم شعراء..من أراد أن يعرف لماذا اقتصادنا فاشل فليفتح فمه مع كومة من الشعراء الرديئين..! من أراد أن يعرف لماذ ازداد العنف المجتمعي فلأن الأمة فقدت شعرها وصار الشاعر بلا مشاعر و الشعر بلا حقيقته الشعرية..!
سأكون مجرماً منذ اليوم..سأصبح شاعراً رديئاً..سأكتب وأكتب وأكتب..وما حدا أحسن من حدا..أنا من هذه اللحظة شاعر..سترون قصائدي الرديئة تتسابق مع كل رديء وسأحاول أن أكون الأردأ..!
بشرى لكم ميلاد شاعر رديء هو أنا..!

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق