موقف صريح / الساخر محمد طمليه

موقف صريح
*”القدس” عربية، و مقدسة، و عاصمة لدولة في البال. أضف أنها جميلة، و فيها أزقة مسقوفة، و أسواق رائعة، و مناضلون… هذا مفهوم.

**لذلك كله، فإنني لا أستغرب الإهتمام العربي و الإسلامي بها: اجتماعات، و فتاوى، و تنسيق على أعلى المستويات، و تصريحات نارية، و وفود يؤكد أعضاؤها على أن “الجنرال” مستعد لبذل الغالي و النفيس دفاعا عن، و استماتة من اجل، و نضالا، و شهيدا تلو شهيد…

فليسمح لي كل هؤلاء أن أعلن صراحة أن “القدس” لا تهمني، و “تاريخ المدينة” مجهول بالنسبة لي: فليأخذها اليهود بالكامل، و حجرا حجرا، و لتكن عاصمة أبدية لدولة إسرائيل…

نعم، هذا موقفي، و سيبقى كذلك طالما أن “حيفا” لا تحظى بإجماع عربي و إسلامي مماثل. و طالما أن الأرض صارت “مجرد دونمات”.

و طالما أن “بغداد” محاصرة. و طالما أن العواصم باتت تحت الإبط…

عن أي عاصمة يتحدثون بعد هوان المدن؟ و عن أي قداسة يتحدثون وسط هذا الوسخ؟ و عن أي عروبة يتحدثون في ظل هذا التهويد الحثيث؟

“القدس” مثلها مثل غيرها: نحبها جدا، و لكننا نحب “عمان”، و “دمشق”، و “يافا”… برتقال “يافا” الحزين: نحب كل المدن من المحيط إلى الخليج، و لا نفترض أن واحدة تقل قداسة عن أخرى.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق