منظمة “سكاي لاين” تدين توقيف الرسام عماد حجاج

سواليف
أعلنت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية يوم الأربعاء إدانتها لتوقيف رسام الكاريكاتير عماد حجاج على أيدي أجهزة الأمن الأردنية.

وذكرت أنّ توقيف الأمن الأردني لحجاج جاء على خلفية رسوم اعتبرت “مسيئة لدول صديقة”.

وقالت “سكاي لاين”، التي تتخذ من ستوكهولم مقرًا لها في بيان، إنّها تلقت إفادات بتوقيف حجاج على خلفية رسوم كاريكاتيرية.

وبيّنت أنّ توقيف رسام الكاريكاتير الشهير من قبل الأمن الأردني على خليفة رسومات احتجّ فيها على اتفاق تطبيع العلاقات بين دولة الإمارات والكيان الإسرائيلي.

وأشارت إلى أنّ الرسام عماد حجاج يشغل منصب رئيس جمعية رابطة رسامي الكاريكاتير الأردنيين.

وأبلغ الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحافيين في الأردن نضال منصور المؤسسة الحقوقية أنّ توقيف حجاج جاء على خلفية نشر ما يسمى “قضايا جرائم إلكترونية”.
واعتبرت “سكاي لاين” الدولية توقيف الأجهزة الأمنية الأردنية للرسام عماد حجاج بمثابة انتهاك جديد للحقّ في التعبير عن الرأي بحرية في المملكة.

وشدّدت المنظمة الحقوقية على أنّ هذا الإجراء يتعارض مع المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وقالت إنّه يتعارض مع العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليه السودان في العام 1986.

وذكرت أنّ المادة 19 من العهد الدولي تنصّ على أنّ “لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة”.

وأوضحت أنّ المادة نفسها تنصّ على أنّه “لكل إنسان حق في حرية التعبير”.

ووفق المادة “يشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود”.

وبيّنت أنّ هذا الحق مكفول “سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأيّة وسيلة أخرى يختارها”.

وذكرت “سكاي لاين” أنّ استمرار السلطات الأردنية في سياسة تكميم الأفواه يخالف التزاماتها تجاه المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وأشارت إلى إنّ هذه السياسة تعدّ امتدادًا لتطبيق السلطات الأردنية لقانون الجرائم الإلكترونية لسنة 2015.

وقالت إنّ هذا القانون يقوم على تقييد حرية التعبير بشكل كبير.

وبيّنت أنّه يتيح فرض عقوبات جنائية على نشر ما تُسميه “الأخبار الكاذبة أو مشاركة خطاب الكراهية على الانترنت”.

واعتبرت المنظمة استمرار الاستدعاءات والاعتقالات على خلفية العمل الإعلامي والتعبير العلني عن الآراء في الأردن يتنافى مع تصريحات مسؤولي الحكومة حول احترام حرية التعبير.

ودعت إلى وقف هذه الاستدعاءات والاعتقالات على خليفة الرأي بشكل فوري.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى