منصور : البيئة التشريعية ليست حاضنة لحرية التعبير و الإعلام في الأردن

سواليف – خاص

يحتفل العالم في الثالث من أيار من كل عام باليوم العالمي لحرية #الصحافة وسط تراجع كبير للحريات الصحفية وحرية الرأي والتعبير في أغلب دول العالم .

3 أيار جاء بمثابة يوم تذكير للحكومات بضرورة احترام التزامها بحرية الصحافة، وكما أنه يوم للتأمل بين #الإعلاميين حول قضايا حرية الصحافة.

حيث شهد العالم في السنوات الأخيرة تراجعاً كبير في الحريات الصحفية ووضع قيود جديدة لعمل الصحفيين والإعلاميين .

وفي سياق متصل حول واقع الحريات في الأردن والعالم بين مؤسس مركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور في حديث خاص لـ “سواليف ” عن حرية الرأي والتعبير والحريات الصحفية في تراجع كبير خلال السنوات الماضية حيث أغلب الدول الديمقراطية باتت تتحرك بطريقة غير ديمقراطية بسبب سيطرة اليمين المنطرف والانظمة المعادية للحريات العامة و#الحريات_الصحفية .

وأشار منصور حول واقع الحريات في الأردن ان البيئة التشريعية في الأردن غير حاضنة لحرية الرأي والتعبير والحرية الصحفية وانه من غير الممكن اي حكومة ان تقوم باصلاحات دون المرور على الحريات الصحفية ورفع القيود عنها من خلال التراجع عن بعض القوانين المقيدة للحريات.

وأضاف منصور : أن حرية التعبير حجر الرحى، واساس لحرية الصحافة، ولا يمكن الحديث الان عن حرية الاعلام دون المرور بحرية التعبير، خاصة بعد ثورة الانترنت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى