ملوخية بــ”المراقب”!!..

مقال الخميس 24-11-2016
النص الأصلي
ملوخية بــ”المراقب”!!..
ثارت رئاسة مجلس النواب ضد المصورين الصحفيين معتبرة ان ما يقومون به من تصوير المراسلات البينية بين النواب والحكومة خرقاً للشرف المهني..وقد تناست رئاسة المجلس أن هذا المجلس هو ملك للشعب وليس ملكاً خاصاً او شركة مقاولات حتى يتم منع الناس من معرفة ما يجري فيه..ثم على رئاسة المجلس أن توضّح لنا من الذي خرق الشرف المهني ؟الذي يقوم بعمله من رقابة لأداء الحكومة والنواب او من يبحث عن كيلو ملوخية ناشفة في جلسة الثقة التي تناقش حاجات المناطق ووضع حلول للورطات الاقتصادية التي نسبح بها؟؟؟..
مديونية 27 مليار دينار أردني، ضيق في الاقتصاد، المنظمات الإرهابية تقترب من الحدود الشرقية والشمالية ، إفلاس قطاعات تجارية كبرى ، تهاوي خطوط الفقر، وحلقة العوز تضيق يوماً بعد يوم، ووجه جديد بشع للعالم سيطل علينا من قناع ترامب …وسعادة النائب تفكّر بالملوخية الناشفة!!..
اطمئني سعادة النائب..يوجد ملوخية ناشفة وبكميات كبيرة في البلد…أصلاً الانتاج الوحيد الثابت منذ نشوء الدولة هي الملوخية الناشفة ، هي فوسفات الفقراء ، وهي بوتاس العائلات التي “تبوطس” فيها اذا ما ارتفع سعر اللحم أو عزّ علينا الدجاج…انتبهي للثقة سعادة النائب وراقبي الحكومة جيداً، أما الملوخية الناشفة فهي مسالمة ولا أجندة لديها سوى ان توضع على النار وفي قلب الماء المغلي…لا عليك انتبهي للّذين وعدتهم أن تمثليهم خير تمثيل وان تكوني صوتهم الذي لا يغيب ووجعهم الذي لا يهدأ..فالأمر ليس بحاجة إلى استشارة زميلة حول اماكن البيع ، فتستطيعين بعد الجلسة مباشرة أن تتوجهي إلى أي سوبر ماركت شعبي ،أو عطّار مناوب ، وستجدين الملوخية على الرف اليمين في أكياس نايلون بكميات مختلفة بجانب ورق الغار والميرمية المجففة والبرغل وفريكة كباتيلو، لا تقلقي فالطبخة مؤمنة والجودة مضمونة..
بالمناسبة ثمة تشابه بين النيابة والملوخية..يفوز النواب في موسم “الملوخية” وعندما تقطف أسماءهم ترمى جذورهم التي اوصلتهم، ينشّفون على سطح المصلحة حتى يجف حماسهم تماماً، ثم يفركون بيد السلطة التنفيذية ، بعدها يتم وضعهم على الأحداث الساخنة وتحريكهم جيداً بيد خفية ، لغايات النكهة يوضع معجون و”رُب المصلحة الوطنية” و”قدحتين” توجيهات…وبعد ان يتمازجوا جيداً ويصبحوا بنفس اللون…نأتي بالشعب لنعصره من جديد فوق الطبخة لـــيفتح شهية صاحب الوجبة الرئيس ..!!
**
آآخ يا بلد…لا أفهم الى الآن ما الذي يطمئن النواب الى هذا الحد ؟؟ أقصد الا يخافون مثلنا على الوطن؟ الا يرون ما نراه؟؟ الا يستشعرون الخطر والخوف على مستقبلنا بعد عام او عامين؟ ..ففي قمة الجدية التي يجب ان تكون ..أحدهم يعتبر نفسه “حصّة الرئيس” والآخر يقايض الثقة بالابتسامة والثالث اعتبر الفساد مسّ من الجن أو “طرقة عين” موجود لكن لا نراه في النواب ولا في الحكومة فهؤلاء أتقياء انقياء… والخامس قلبها مرافعة هزلية يتكلّم عن “تزاوج القطط”..والسادسة تبحث عن ملوخية ناشفة…
أمن أجل هذا جئتم؟؟؟!!
يا لخيبتنا جميعاً بكم…

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. بالله عليكم يااعلاميين اتركوا المواضيع السطحية وانتقدوا البرامج والتوجهات…انتم تخدمون الحكومة التي تهدف لتقزيم النواب الذين انتخبهم الشعب !!!!!!!!!!!!

  2. اكثر ما اثار انتباهي من جلسات المجلس انسحاب وزير التربية عند القاء النائب هدى العتوم كلمتها وعودته بعد انتهائها من كلمتها؟؟
    اذا نائب رئيس الوزراء وزير التربية لم يستطع سماع كلمة نائب وهرب من مواجهة نائب فكيف ستدير الحكومة الملفات الكبرى المعروضة امامها والتي تتمثل بالفقر
    والمديونية والفساد والارهاب والوضع الاقليمي والدولي؟؟؟
    نائب رئيس وزراء لم يستطع تحمل كلمة من نائب وطن ونائب وطن يفكر بالجلسة بالملوخية الناشفة ونائب اخر يتحدث عن تزاوج القطط ونائب اخر لا يرى في الحكومة اي فاسدين ولا يرى الاردن بحاجة لاموال بل بحاجة الى رجال ؟؟؟؟؟؟
    ونائب اخر لم يستطع قراءة الكلمة من ورقة مكتوبة…
    فأي مستقبل ينتظرنا؟؟
    المستقبل اخي ابوعبدالله ليس اسوداً وانما حالك السواد.

  3. بتستاهل سيارة دفع رباعي من اللي بدير الجلسات على هالمقال.. فقط حدد اللون…!

  4. الملوخية الناشفه احد الحلول الاقتصادية باعتباره احد المنتجات الوطنية يجب دعمه شكرا سعادتكن

  5. أقترح يعملوا بسطة تحت درجات المجلس يبيعوا فيها ملوخية ناشفة وقرفة وميرمية وحجر خشن تبع الاجرين ووصلات شاحن ام الليرة ودخان مهرب لاصحاب الكيف خلي النواب يتبحبوا ويعرفوا يركزوا بالجلسة!

  6. هناك عدد كبير من الكاميرات منتشره في شوارع عمان كما هي الحال في المدن الكبري ولا ننسى كاميرات جوجل وهي لضرورات امنيه وفوقها عندنا لزقط مخالفات السير ويعني انه كل انسان معرض للتصوير فلماذا يخاف النواب من التصوير والمصورين ويضيقون الخناق عليهم وما بقي غير طردهم من المجلس بسبب رهاب التصوير اثناء الصحيان والنوم اما بالنسبه للملوخيه فما بقي على نايباتنا غير تقصيع الباميا ومرس الجميد في البرلمان .

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى