مقتطفات من مداخلات النواب اليوم … تحديث مستمر

سواليف – رصد
واصل مجلس النواب الأربعاء على مدار جلستين صباحية ومسائية مناقشات مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية لليوم الرابع على التوالي.
وتاليا مقتطفات من مداخلات النواب

** النائب محمود الطيطي استغرب من تصريح رئيس الوزراء عمر الرزاز بسرعة ظهور نتائج الحزم التحفيزية التي أطلقتها الحكومة، وذلك في إشارة إلى أنه لا يمكن ظهور التنيجة بشهر واحد.

وأكد ، على رفض مجلس النواب لاتفاقية الغاز التي ستناقش مطلع الأسبوع القادم.

وأشار إلى تفشي البطالة بين حديثي التخرّج، متسائلا عن دور الحكومة في التوعية والإرشاد بحاجة سوق العمل.

وقال الطيطي إن معظم الأردنيين أصبحوا تحت خط الفقر.

** النائب انتصار حجازي قالت إن ارتفاع معدلات الفقر والبطالة سببت انتشار العنف الأسري والاتجار بالمخدرات وتعاطيها.
ولفتت إلى أنه وعلى الرغم من وجود بئر ارتوازي في الرمثا إلا أن اللواء يعاني من شح في المياه ولا تأتي المياه فيه إلا كل 20 يوما.

وقالت إن لواء الرمثا بحاجة إلى أدوية وأطباء متخصصين؛ كطبيب أطفال وطبيب باطنية، بالإضافة إلى أجهزة طبية في مراكز الرمثا الصحية.

وأضافت أن المدارس في الرمثا تعاني من اكتظاظ الطلاب، قائلة: “يوجد بيئة صفية غير صحية”، وطالبت ببناء مدارس جديدة والتخلص من المدارس المستأجرة.

** النائب محمد هديب عبر عن رفضه لمشروع قانون الموازنة العامة الذي لا يلبي حاجة للمواطنين ولا يوفر كرامة للوطن – وفق وصفه- .

وقال في كلمته تحت قبة البرلمان صباح الأربعاء خلال مناقشة مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2020م “إن الموازنة تعتمد على جيوب المواطنين من ضرائب، وعلى المنح والهبات الدولية”.

وبين أن الموازنة لم تنصف المتقاعين القدامى من العسكريين والمدنيين والفئة الثالثة من الموظفين، وقال”أرفض الموازنة التي جعلت قرارنا السيادي مرهوناً بيد صندوق النقد الدولي”.

** النائب خالد رمضان قال إن ارقام الموازنة ستُرد علينا جميعا بالويلات، إن ضيعنا فرص إنقاذ ما يمكن إنقاذه من استعادة الذات الأردنية مستقلة عزيزة.

واضاف “هي الذات التي إذا سمعت لنصح برامج الإصلاح المالي والاقتصادي الأممي، لكنها لا تذعن للأدوات والأساليب التي تسحب من رصيد امننا واستقرارنا على حساب مصالح حكومات، أسهل ما عندها أن تخرج من المسؤولية ولكنها لا تتعب من إلقاء المسؤولية على سواها”.

وزاد رمضان ان هده الموازنة:
● مبنية على قانون ضريبة دخل مرفوض
● استهلاكية بامتياز
● عاجزة عن دعم الاستثمار والنمو
● تعزز حالة الغموض والانكار بكافة القطاعات وقطاع الطاقة خاصة دلك الثقب الاسود وقلبه صندوق اسود اوصلنا لاتفاقية العار
● فيها جزر مغلقة مبهمة لا تخضع لاسس الحوكمة والادارة المالية الرشيدة.

** النائب قيس زيادين أعلن رفضه لموازنة 2020، وخاطب رئيس الوزراء عمر الرزاز بخصوص بند فرق أسعار المحروقات ووصف بـ الظالم.
وطالب بتخفيض ضريبة المبيعات تخفيضاً حقيقياً لتحفيز الحركة التجارية والإستثمار.. والتجارب بالعالم أثبتت أن تحريك السوق يعود بإيرادات أكبر للخزينة من سياسة غلاء المعيشة الفاحش الذي نعيشه. ألم تعترفوا بهذا بلقائاتكم مع الشعب وبياناتكم؟ ألم تقولوا بأن ضريبة المبيعات بالذات يجب تخفيضها؟ كيف يتم تحفيز الإستثمار بسياسة حكومتكم المتمثلة بالضرائب والرسوم والجمارك الباهظة وهي سياسة تنفيرية بإمتياز لأنها تقضي على جدوى أي مشروع إقتصادي ناجع؟! وما يزيد المخاطر في نظر المستثمر عدم وجود إستقرار تشريعي.

** النائب مصطفى الخصاونة، تساءل عن الضامن لدقة الأرقام الحكومية المقدرة للإيرادات المحلية، وإن كانت هذه الأرقام تعكس واقع الحال.

كما تساءل الخصاونة ، عن موقف الحكومة من مؤسسات تمويل وإقراض المرأة بفوائد عالية، مشيرا إلى أنها “مؤسسات حق أريد بها باطل”، على حد وصفه.

** النائب سليمان حويلة قال إنه تم التبرع من أكثر من شخص لمستشفى البادية الوسطى إلا أنه لا يوجد تحرك من الحكومة.
وأكد أنه يجب أن تقوم الحكومة برسم الحالة الاقتصادية الخاصة بالأردن، قائلا: إن “زمن المنح والقروض انتهى”.

وأشار إلى أنه أذا تكاتفت الجهود وكان الجميع على قدر من المسؤولية سيخرج الأردن من هذه المرحلة.

ولفت إلى أن الخدمات لا تقدم في جميع المناطق بنفس القدر، قائلا: “دابوق وعبدون هما الأساس والأطراف ليس لها من ينادي باسمها”.

** النائب ريم أبو دلبوح طالبت بإنشاء كلية مهنية وأخرى تقنية في محافظة المفرق.
وأكدت على ضرورة استكمال زيادة رواتب الموظفين، بالإضافة إلى هيكلة رواتب المتقاعدين قبل عام 2012.

وطالبت بمحاربة التهرب الضريبي وتعزيز الاستثمارات في محافظة المفرق لإيجاد فرص عمل لأبناءها، بالإضافة إلى دعم الشباب والهيئات النسائية بالمشاريع التنموية في المحافظة.

ودعت الحكومة إلى إدراج عمل المرأة الأردنية على الموازنات العامة القادمة، فضلا عن إيجاد موازنات عملية لها.

** النائب طارق خوري قال أنه وجراء تباين موقف بعض النواب أصبح يطلق علينا من قبل المواطنين والصحفيين بمجلس الديكور.

وأضاف خوري ، ” لن أرفع شعارات لم تعد تغني ولا تسمن من جوع بل أضحت فولكلوراً يستخدمه مسؤولونا في المناسبات، بل أريد أن أدخل في موضوع أساسي وهام يشغل بال الأردنيين، مباشرة وبالسؤال الصريح: لماذا اتفاقية الغاز ؟”.

** النائب رائد الخزاعلة قال أن أحد النواب السابقين قام بتعيين 1700 موظف في أمانة عمان الكبرى من خلال الواسطة .

وأضاف ، أنه ينتابه نوع من الغثيان لدى مروره قرب بعض الوزارات حينما يتذكر الوزير المسؤول عنها ، مشيرا الى أنهم لم يسجلوا أي إنجاز حقيقي يذكر .
وتساءل الخزاعلة عن دور الشباب في المملكة، قائلاً إنه لا بد من منحهم الفرصة.
وأشار إلى أن الدور اليوم لشركات الاتصالات وهي أكبر من دول وقد بناه شباب.

وأكد على أهمية تحمل المسؤولية لمن يعين في موقع، مؤكداً على أهمية أن يقوم كل مسؤول بما يمليه عليه ضميره تجاه حقوق الناس.
ونصح الخزاعلة الرزاز بالبعد عن الشلة والأصدقاء والليل وأخره.ولفت الخزاعلة إلى أن هنالك من ضيع البلاد بسبب قلة التدبير.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق