الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

مفتي السعودية ينقلب: “قتال داعش أعظم جهاد”

بعد الدعم الذي أغدقه أمراء السعودية على الإرهاب الداعشي في سوريا والعراق، بدأت المملكة تستشعر الخطر المحدق بسلطانها، وأخذت الأصوات تعلو لإعلان البراءة من وليدها اللقيط “داعش”، فقد صرح المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ إن” النهج الذي ينتهجه تنظيم “داعش” لم يعرف في التراث الإسلامي ولا في الجماعات الإسلامية على مدى التاريخ، ولا يمكن تصنيف منهجه سوى أنه “منهج الإفساد والخوارج””.

وخلال ندوة عن “خطر تنظيم “داعش” وطرق محاربته”، في مسجد بالرياض أمس، قال مفتي السعودية إن” الإسلام شيء، وواقع “داعش” شيء آخر، “فهم عبارة عن عصابة إجرامية، جاؤوا لضرب الأمة وإفسادها وإضعاف قوتها، من خلال قتلهم المسلمين واستباحة دمائهم، وتركهم أهل الكفر والأوثان. كما أنهم عاملوا أهل العراق والشام بكل خلق سيئ ورذيل. وهم بعيدون عن الإسلام كل البعد. هم العدو فاحذرهم”.

اقرأ أيضاً:   واشنطن: التقرير الاستخباري حول مقتل خاشقجي سينشر قريباً

وأوضح أن” “داعش” خدعت الكثير من الجهال، وادعت الإسلام كذباً وزوراً، وأن من يدعون إلى الانضمام إليها إما أنهم جهال أو أن في قلوبهم مرضاً”، لافتاً الى أن “محاربة تنظيم “داعش” من أعظم الجهاد، فهؤلاء الخوارج أغمدوا السيف في قلوب الصحابة والمؤمنين، وهم ليسوا دولة، بل عصابة، وليست إسلامية، بل إجرامية، سددت خنجراً إلى خاصرة الأمة”.

وأضاف أن” عناصر “داعش” يستحلون دماء المسلمين باعتبارهم مرتدين، ويقتلون المصلين في مساجدهم، ويستبيحون نساء المسلمين على أنهن سبايا، ويتركون الكفار ويقتلون أهل الإسلام، كما أنهم أشغلوا المسلمين في سورية عن عدوهم، بتفجير أماكنهم وإعلان الحرب عليهم، بدلاً من قتال عدوهم”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى