مصور فلكي يلتقط صورا مفصلة بشكل مذهل للشمس من فناء منزله

#سواليف

التقط #المصور #الفلكي #مارك_جونستون صورا مفصلة بشكل لا يصدق للشمس من الفناء الخلفي لمنزله في سكوتسديل، #أريزونا.

ومع اقترابنا من الحد الأقصى للطاقة الشمسية (ذروة #النشاط_الشمسي خلال الدورة الشمسية التي تبلغ 11 عاما تقريبا) لم تكن الشمس هادئة على الإطلاق، بحيث تظهر #بقع_شمسية ضخمة، إلى جانب إطلاق العنان للتوهجات الشمسية القوية والانبعاثات الكتلية الإكليلية (CME) وإثارة عروض شفق مثيرة للإعجاب على نطاق واسع.

وتجلب هذه الأحداث المثيرة المصورين الفلكيين حيث لا يمكنهم توقع ما يمكنهم رؤيته بسبب الطبيعة المضطربة لنجمنا.

مقالات ذات صلة

وقال جونستون لموقع “سبيس” في رسالة بالبريد الإلكتروني: “أحب تصوير الشمس لأنها الجسم الوحيد في علم الفلك الذي يختلف في كل مرة تنظر إليه”.

والتقط جونستون الصور المفصلة لنجمنا في 2 يوليو، والتي تُظهر الغلاف اللوني المفصل للغاية مع الشواظ والخيوط الشمسية المتفجرة.

وأوضح جونستون في رسالته: “إن الثراء بالتفاصيل مذهل: الشواظ الشمسية، والمناطق النشطة، والبقع الشمسية، والخيوط، والشويكات (ديناميكا انفجار التوهجات التي تحدث على سطح الشمس)، كلها تتغير من يوم لآخر”.

وفي الصورة الأولى القريبة، يمكنك رؤية زوج بارز من البقع الشمسية إلى جانب أقواس متوهجة من البلازما المعروفة باسم الخيوط التي انطلقت من السطح.

وفي الصورة الثانية، يمكن رؤية خط من الشواظات الشمسية يبدو وكأنه يسير عبر سطح الشمس.

وأشار جونستون إلى أنه على السطح تظهر شويكات صغيرة وتختفي خلال دقائق قليلة فقط. وتبدو هذه الشويكات كثيرة وشبيهة بالعشب، ما يمنح السطح الشمسي مظهرا “غامضا” إلى حد ما.

ويمكن أن يصل طول الشويكات إلى 9600 كم (6000 ميل) قبل أن تنهار، وتطلق نفاثات من المواد الشمسية بسرعة تصل إلى 96 كم (60 ميلا) في الثانية، وفقا لوكالة ناسا.

وفي الصورة الثالثة لجونستون، توجد شواظ ضخمة ذات شكل حلقي تمتد خارج السطح الشمسي. والمادة الحلقية التي نراها هي البلازما، وهي غاز ساخن يتكون من الهيدروجين والهيليوم المشحونين كهربائيا، وفقا لوكالة ناسا.

ويشير جونستون إلى أنه “على اليمين، انفصلت ملايين الأطنان من البلازما عن الشمس وتطفو فوق السطح”.

واستخدم جونستون تلسكوبا معدلا مزودا بمرشح هيدروجين ألفا (إتش-ألفا – وهو أنصع خط من خطوط طيف الهيدروجين) مقاس 160 ملم، وكاميرا أحادية اللون عالية السرعة لالتقاط ألفي إطار بحجم 10 مللي ثانية لكل صورة. وبعد ذلك، في مرحلة ما بعد الإنتاج، تم تجميع أفضل 200 إطار من كل مشهد لإنشاء صورة واحدة. ثم تم تطبيق المزيد من التحسينات لإنتاج الصور النهائية.

المصدر: سبيس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى