مشاعر شاعر مغترب

[review] مشاعر ُ شاعر ٍ مغترب

غريب ُ الدار ِ مجروح ُ الفؤاد ِ

على الاحباب ِ فى لهف ٍ ينادى

ففى عينيه آهات ُ ودمــــــــــع ُ

وفى الاعماق ِ جمر ُ الابتعــــادِ

وفى كفّيه رعشات ارتجـــــــــاء

بان يحضى بانسام البـــــــــــــــلاد

ترى صمتا ً وحزنا ً فى شبابــــه

وتحت الصمت بركان ُ اتقــــــــاد ِ

ويبكى حين يحمله ُ الخيـــــــــال ُ

لارض العشق ِ فى دنيا البعــــــاد ِ

بلاد الخير والحب ُ الحقيقـــــــــى

واطهر ُ قاطن ٍ بين العبــــــــــــاد

يكاد ُ الشوق ُ يحرقه ُ التهابـــــا

فان الشوق َ نار ُ فى الفــــــــــؤادِ

وان الشوق َ ذاكرة ُ تنـــــــــــــادى

على امسٍ نمى فيه فــــــــــــــؤادى

على امس ٍ ترى الانسان َ فيـــــــه

يصوغ ُ الحب َ من قلب الجمــــــاد ِ

غريب ُ الدار يا وطنى شبابـــــــى

بارض ٍ مأوها سم ُ لصــــــــــــادى

انا جسد ُ بلا ظــــــــــــــــل ٍ اراه ُ

انا صوت ُ من الاحزان ِ شــــــــادى

انا وتر ُ بلا نغم ٍ اغنــــــــــــــــــــــى

انا حجر ُ ترامى فى البـــــــــــــــوادى

فلا ثمر اً من الاشجار اجنــــــــــــــى

ولا عنبا ً بايام الحصـــــــــــــــــــــاد ِ

ولا خلا يحاورنى لاحكــــــــــــــــــى

له ُ قصصا ً لاقضى انفــــــــــــــــــرادى

ولا اهلا ولا بعض الحنـــــــــــــــــان

لاسقى خافقى مأء الـــــــــــــــــــوداد

انا حزن ُ انا جرح ُ فقلبـــــــــــــــــى

يرى الاحزان فى ليل الســــــــــــــواد

فان الصمت َ مقصلة ُ لقلبــــــــــــــى

رماك الله ُ يا بعد ُ بـــــــــــــــــــــــواد ِ

غريب ُ الدار ترعبه ُ الليالـــــــــــــــى

فصمت البعد ِ كهف ُ فى الوهـــــــــــاد ِ

فلا احد ُ يرى دمع العيـــــــــــــــــــون

ليعطى خافقى مسحة بـــــــــــــــــــلادى

ودمع العين ِ قافية ُ ولحــــــــــــــــــن

وحزن ُ الشوق سهم ُ فى الفــــــؤاد

قضيت ُ العمر َ مرميا ً وحيــــــــــــدا ً

على ارض ٍ ابت صوتـــــــــــى المنـــادى

فغربتنا وهجرتنا ســـــــــــــــــــــراب ُ

كارملة ٍ تكست بالســـــــــــــــــــــــواد ِ

فان العمر َ دون الاهل ٍ قفــــــــــــــــــر ُ

فما نفع ُ الحياة بلا مبـــــــــــــــــــــادى

ايا وطنى ايا صدرا ً لقلبــــــــــــــــــى

واحلى غنوة ٍ فى ثغـــــــــــــــر شادى

لئن طال النوى فوق الليالـــــــــــــــــى

فعشقك ِ دائم رغم ابتعـــــــــــــــــــــادى

وعطرك ِ منبع للخير دومــــــــــــــــا

فما ارقاك يا وطن الجهـــــــــــــــــــــاد ِ

وما احلاك من شعب ٍ تسامـــــــــــــــى

بخلق ٍ افحمت حتى الاعــــــــــــــــــادى

حماك الله ُ يا وطن الرجـــــــــــــــــــال

لنا سكنا ً نشاطره ُ بـــــــــــــــــــــزاد ِ

وان مت ُّ فامنيتى رجـــــــــــــــــــــــاء ُ

بان ادفن ْ باضرحة ٍ البــــــــــــــــــــلاد

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى