مداخلات النواب في الجلسة المسائية اليوم الثلاثاء

سواليف
واصل مجلس النواب مناقشة مشروع الموازنة لعام 2020 لليوم الثالث على التوالي ،في الجلسة الثانية لليوم الثلاثاء .
وتاليا ابرز ما جاء في مداخلات النواب :

** النائب نبيل غيشان أكد الحاجة إلى إنجاز الإصلاح السياسي كخيار وطني يعزز الوحدة والتعددية ويوسع المشاركة الشعبية ويزيد من شرعية النظام السياسي.

وأضاف غيشان في كلمة له في اليوم الثالث لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2020، أن “قيام حياة حزبية حقيقية تقود العملية السياسية بحكومات برلمانية ترفع سوية الأداء التشريعي والرقابي، والضمانة لذلك انجاز قانون انتخاب دائم متوافق عليه وينمي الثقة بالعملية السياسية والبرلمانية”.

تساءل غيشان: “إلى متى نبقى نذهب الى صناديق الاقتراع للدفاع عن مصالحنا الشخصية وللدفاع عن قبائلنا ومناطقنا؟”.

وطالب بإنصاف “الموظفين والمتقاعدين المدنيين والعسكريين ومتقاعدي الضمان وخاصة المبكر بزيادات مجزية بحجم الحاجة المعيشية، ولا نكتفي بزيادة عشرة دنانير لان لا قيمة لها مقارنة مع حاجة الناس”.

كما طالب غيشان بإلغاء بند فرق المحروقات على فاتورة الكهرباء، مشيرا إلى أنها “سرقة في وضح النهار”.

وطالب أيضا بتخفيض الضرائب والرسوم وخاصة ضريبة المبيعات، منوها إلى أنها “السبيل الوحيد لزيادة إيرادات الخزينة بعد أن اعترفت الحكومة بسقوط سياسة الجباية الجائرة”.

** النائب ماجد القويسم،انتقد عدم وجود أي وزير من الأغوار.

وأضاف القويسم في كلمة له في اليوم الثالث لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2020، “اعتمدنا على المنح والمساعدات ولم نعتمد على الانتاج وتسويق الاردن سياحيا والزراعة”.

وأكد أن برنامج الأمن الغذائي ركيزة أساسية في بناء أي دولة.

وتساءل عن العدل في التباين بين الموظفين القدامى والجدد في الرواتب والتي أصبحت تزيد عن 50%، على حد تعبيره.

** النائب محمد العياصرة طالب الحكومة في إدراج فحص المخدرات قبل الزواج كشرط من الشروط الأساسية ،وشرط الحصول على رخصة قيادة، والدخول الى الجامعة، للحد من تنامي هذه الظاهرة والتي وصفها بـ”المقلقة”.

وأكد ان “المخدرات” تدعونا لدق ناقوس الخطر لمواجهة هذه الآفة، التي أصبحت تفتك بشبابنا وبناتنا.
وأشار الى أن المواطن فقد الثقة بمؤسسات الدولة، وهذا مشر خطير لما فيه من مساس بهيبة الدولة.
وبين ان من أهم المعضلات التي تفتك بالشعب الأردني “التفاقم المرعب للفقر والعجز والجوع”.

وطالب باعادة النظر بتعليمات ديوان الخدمة المدنية، التي تسمح بتشغيل شخص واحد من كل 4 أفراد عاطلين عن العمل في العائلة.

** النائب نواف النعيمات طالب الحكومة بوضع برامج إدارية ومالية محسوبة وأخرى إلكترونية لجميع أعمال الوزارات.

ودعا الحكومة خلال مناقشة مشروع قانون الموازنة العام لينة 2020 تحت قبة البرلمان الثلاثاء، لدراسة مقترح تخفيض الضريبة على المستثمرين الذين يشغلون عمالة أردنية.
وقال النعيمات “تمنيت لو أن يكون دور مجلس النواب في مناقشة الموازنة العامة في فترة إعدادها، لا بعد إقرارها من مجلس الوزراء، وقبل تحصينها بنص الدستور، حيث سيكون للمجلس دور ذو قيمة قانونية وواقعية”.

** طالب النائب عيسى الخشاشنة برفع سن التقاعد للأطباء إلى 67 عاما، مستثنيا من يطلب الإحالة على التقاعد بنفسه.
وطلب من وزير الداخلية إلغاء قرار منع تجديد جواز السفر للمتعثرين، كما طالب بترفيع منطقة برقش إلى قضاء، مشيرا إلى أن وزير الداخلية قد وعد بذلك منذ 3 سنوات إلا انه لم ينفذ.

** النائب صالح أبو تايه دعا إلى عدم استثناء أبناء البادية الجنوبية من المناصب الإدارية العليا.
وبيّن النائب أن الحكومة لم تزر مناطق البادية الجنوبية، معتبراً أن الجنوب يعاني من توزيع الثروة بين مكونات المجتمع الأردني برغم الثروات التي تملأ أرضه.

وطالب بفتح مشاريع تنموية في الجنوب وتحسين الواقع الخدمي، مطالباً أن تدرب الشركات أبناء البادية الجنوبية وتعينهم، كما دعا إلى إنشاء منطقة تنموية بالبادية.

وطالب أبو تايه بإنشاء وحدات زراعية، ضارباً مثالاً بوجود 40 وحدة زراعية تستفيد منها 400 أسرة في البادية الجنوبية، وحث على منح رخص للآبار الزراعية.

وأشاد النائب بوزيري الداخلية سلامة حماد والزراعة إبراهيم الشحاحدة لزيارتهما البادية الجنوبية.

وطالب أبو تايه بترحيل شركة “حجازي وغوشة” للحوم من أراضي القويرة بسبب الأضرار الصحية نتيجة الروائح الكريهة المنبعثة منها.

** النائب محمد الظهراوي دعا الحكومة إلى الاستماع إلى هموم الناس ورسائل ما يعانوه.

ونوّه إلى أن أبناء الأردنيات لا يأخذون شيئاً من حقوقهم، على خلاف دول أخرى مثل الولايات المتحدة، لافتاً إلى أنّ هذا الأمر بات يسبب أذىً نفسياً لهم.

وانتقد النائب التوقيف الإداري، داعياً إلى عدم استمرارية عقاب من بحقه خطأ مضى عليه سنوات، لافتاً إلى أنّ توليد الطاقة في دول العالم من النفايات إلا في الأردن، وفق قوله.

وعزا النائب سبب البطالة والعنوسة بالأردن إلى شهادة عدم المحكومية والتي لا يحصل عليها من مضى على اسبقياته سنوات طويلة.

ودعا إلى حفظ سجلات عدم المحكومية بسرية، وعدم الإطلاع عليها، حتى يتمكن من بحقه هذه القيود من الحركة بحرية وأن لا تسبب لهم مشاكل اجتماعية.

وفي نهاية حديثه دعا النائب رئيس الوزراء إلى قراءة كتب والده منيف وشقيقه مؤنس، منتقداً الموافقة على اتفاقية الغاز.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق