ما هي التعرفة المرتبطة بالزمن للكهرباء.. وهل سترفع الأسعار على المواطنين؟

#سواليف

قالت الناطق الإعلامي بإسم #هيئة# تنظيم_قطاع_الطاقة والمعادن، الدكتور تحرير القاق، إن قرار اعتماد تطبيق #التعرف_ المرتبطة_بالزمن، لا يهدف لرفع #أسعار_الكهرباء على المواطنين.

وأضافت في حديث لنشرة أخبار “حياة اف ام“، اليوم الأربعاء، أن الهيئة قدمت هذه الميزة للمواطنين لاستهلاك الكهرباء خارج أوقات الذروة.

وأوضحت أنه يوجد فترات معينة يكون فيها وقت الاستهلاك والأحمال مرتفع، وباقي الأوقات تكون أقل.

القطاعات التي يشملها القرار

وأشارت إلى أن تطبيق القرار سيكون على 3 قطاعات وهي: (قطاع ضخ المياه وقطاع الصناعي المتوسط وقطاع شحن المركبات الكهربائية)، حيث سيتم دراسة المشروع خلال 6 شهور للتأكد من نتائج القرار والجدوى منها ومن ثم التوجه لاستخدامها في باقي القطاعات الأخرى.

أوقات الذروة

وقالت إنه تم اعتماد 3 أوقات لتطبيق التعرفة، حيث سيكون #وقت_الذروة من الساعة الخامسة مساء وحتى الساعة الحادية عشرة ‏قبل منتصف الليل، بينما ستكون الفترة بين الساعة السادسة صباحًا والثانية بعد الظهر الفترة خارج الذروة بينما يتم اعتبار ‏بقية اليوم على أنه ذروة جزئية. ‏

وكان مجلس مفوضي الهيئة قد قرر اعتماد تطبيق التعرفة المرتبطة بالزمن بشكل اختياري لمدة 6 أشهر على القطاعات المبينة في الجدول اعتبارا من 28-05-2023.

ويأتي هذا النظام ضمن خطة الاستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة للأعوام 2020- 2030، ويهدف إلى زيادة التنافسية من خلال ‏تشجيع المواطنين والقطاعات الانتاجية على تجنب الاستهلاك العالي للطاقة في أوقات الذروة والذروة الجزئية مقابل ‏الحصول على تعرفة مخفضة.‏

ويذكر أن هذا النظام الجديد لا يتضمن أي زيادة في التعرفة النافذة حاليًا وإنما يقدم تخفيضات اختيارية للجهات العاملة في ‏قطاعات معينة بهدف دراسة وتقييم النظام لاستكمال عملية تطبيقه على باقي القطاعات.‏

وسيتم تطبيق هذا النظام بشكل اختياري على القطاع الصناعي المتوسط وقطاع شحن المركبات وقطاع ضخ المياه. وبحسب ‏الإعلان الذي أصدرته الهيئة على موقعها، فسيكون “وقت الذروة” من الساعة الخامسة مساء وحتى الساعة الحادية عشرة ‏قبل منتصف الليل. بينما ستكون الفترة بين الساعة السادسة صباحًا والثانية بعد الظهر الفترة “خارج الذروة” بينما يتم اعتبار ‏بقية اليوم على أنه “ذروة جزئية”. ‏

ويأتي هذا النظام ضمن خطة الاستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة للأعوام 2020- 2030، حيث يهدف إلى زيادة التنافسية من خلال ‏تشجيع المواطنين والقطاعات الانتاجية على تجنب الاستهلاك العالي للطاقة في أوقات الذروة والذروة الجزئية مقابل ‏الحصول على تعرفة مخفضة.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى