الاصابات
692٬181
الوفيات
8٬372
قيد العلاج
34٬091
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
649٬718

ما مدى قوة الاقتصاد الأردني؟

لينا اعساف

عقد مؤتمر اقتصادي بعنوان “ما مدى قوة الاقتصاد الأردني” في فندق الشيراتون وبتنظيم من مؤسسة (فريدريش ناومان من أجل الحرية) ويشارك به العديد من الإقتصاديين والمحامين والمهتمين بالشأن الاقتصادي الأردني.

ويناقش المؤتمر الذي بدأ البارحة ويستمر حتى اليوم لنتائج تقرير الحرية الاقتصادية في العام 2015، والمتضمن معلومات هامة واحصائيات وأرقام تمثل الاقتصاد الأردني وتعكس واقعه الحقيقي ومشكلاته وكل من نقاط صعفه ونقاط قوته والتحديات والأمال المحيطة به.

وقدم السيد (فريد ماكماهون) رئيس قسم مايكل والكر لبحوث الحرية الاقتصادية/ كندا؛ حقائق وأرقام من تقرير الحرية الاقتصادية 2015 بعنوان (أين يقف الاردن) سبقته الكلمات الترحيبية للسيدة لينا هنديله/ رئيسة جمعية الرواد الشباب، والسيد اولريش فاكر/ الممثل المقيم لمؤسسة فريدريش ناومان في الأردن، فيما علق على نتائج التقرير كل من الدكتور منذر الشرع/ الوزير الأسبق ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والسيد ليث القاسم/ رئيس مجلس ادارة الاستشاريون العرب لتنمية الأعمال.

اقرأ أيضاً:   أسعار النفط تتراجع وسط مخاوف الطلب

وفيما صرح الدكتور الشرع بأن حجم الفاقد الضريبي السنوي يعادل (2 مليار دينار)، تحدث السيد القاسم عن أن المشكلة ليست في الضريبة وإنما في حجم الحكومة، وأن معالجة الحكومة للمشكلات الاقتصادية لا يأتي من رفع الضرائب. فيما كانت مداخلات المشاركين ناقمة وناقدة بشدة للسياسات الحكومية في تعاملها مع الاقتصاد الأردني، وتسلطها على عامة الشعب برفع الضرائب في حين أنهم لا يحصلون الضرائب المستحقه على كبار المستثمرين وشركات الأعمال الكبيرة وحتى المتوسطة، حيث قال أحد المحامين: أن هناك مؤسسات حكومية كثيرة ليس عليها أي رقابة مالية، وقال أحد الطلبة الجامعيين بأنه يوجد في الأردن (59 بند ضريبي) أما أحد الاقتصاديين فقد قال بأنه يشفق على كل شخص يقوم بدراسة على الإقتصاد الأردني.

اقرأ أيضاً:   أسعار الذهب في الأسواق المحلية

ومن المقرر اليوم استكمال النقاش، والذي يتضمن الحديث عن حجم الحكومة وتأثيره على الحرية الاقتصادية وديناميكية الريادة/ تحقيق التوازن بين الاستقرار الاجتماعي والنمو الاقتصادي/ تحديد الحجم الصحيح للحكومة في الأردن/ الحكومة الكبيرة ومعوقات النمو الناتجة عنها: – الضرائب والاستهلاك الحكومي – الشركات الحكومية والقطاع الخاص، وذلك بمشاركة كل من وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة نسرين بركات، ونائب رئيس الوزراء الأسبق الدكتور جواد العناني والدكتور عمر الرزاز رئيس هيئة إدارة منتدى الاستراتيجيات الأردني، اضافة للمتحدثين السابقين. ومن ثم الختام بميسر الجلسات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى