ما حك جلدك مثل ظفرك / موفق جباعتة

ما حك جلدك مثل ظفرك

هنالك الكثير من المقولات التي باتت مستترة ومندثرة تحتاج الى ان يمسح عنها الغبره وان نعيد اظهارها من جديد في تعاملاتنا اليومية؛ الاسرية منها والمجتمعية بل وحتى الدولية.

لماذا لم نعد نحل مشاكلنا بانفسنا بدلا من الاعتماد على غيرنا في حلها بمتظوره ، وبالطريقة التي يراها مناسبة من وجهة نظره التي وربما تزيد من الطين بلة !!؟؟

هل تكاسلنا ان نقلع شوكنا بايدينا ام هل اصبحنا عاجزين عن فعل ذلك!!؟؟ هل نحتاج الى دور العجزة لنهرب اليها ونقبع فيها ونختبى بين جدرانها بعيدا عن مرأى المسؤولية لنرميها على اكتاف غيرنا دون ان نأبه الى العواقب المترتبة على عدم الثقة بقدراتنا في مجابهة التحديات !!؟؟

ان كل ما يدور من حولنا من مشاكل ونزاعات و صراعات وفتن كان من الممكن ان يحل لو كان باستطاعتنا ان نحك جلدنا باظافرنا وان نقلع شوكنا بايدينا…

ايها المثقفون والمتعلمون والسياسيون والاقتصاديون علمونا الطرق الصحيحة والمثلى في حك الجلود وقلع الشوك حتى نعلم اجيالنا القادمة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق