ليلة اردنية لبنانية تجمع “احمد عبندة ومرسيل خليفة ” على الجنوبي

سواليف – محمد الاصغر محاسنة وبلال الشبول / جرش
بحضور جماهيري كبير بليلة اردنية لبنانية جمعت النجمين مرسيل خليفة واحمد عبندة . استهلها الفنان الاردني احمد عبندة باغانية التي اعتاد عليها محبية . عبنده غنى في البداية بالاغنية المعروفة ” دق الماني”
وكان استهلالاً موفقاً من الفنان الاردني احمد عبنده ، فقد بدأ بأغنية المشهورة والتي لاقت تفاعلاً كبيراً من جمهور المسرح الجنوبي الذي ملئ مدرجاته بالجمهور مردداً “يابو الشويره الحمرا” و”الاردن للي بيحبه” . لينتقل عبنده الى الغناء باللهجة البيضاء اغنيته الرائعة “انا لعيونك” والتي هي من الحانه وكلمات الشاعر عمر ساري والتي لاقت نفس التفاعل.
“عبندة” في تصريح خاص حول مشاركته يقول : جرش هذا العام من المشاركات الناجحة والمميزة والاجمل ان اقف على مسارح جرش بين محبيني وشكر خاص لمير المهرجان “ايمن سماوي ” ولنقابة الفنانين وكل من سعى لنجاح مهرجاننا الوطني العالمي .
احمد عبندة فنان اردني يمتلك صوت واداء عالي وتجربة وقريبا من جمهورة الاحب واحبه ..
“مرسيل خليفة ” تغنى للحرية والحياة قدم في امسية الجنوبي وكانت سهرة رائعة لجمهوره أدى خلالها روائع الشعراء ” درويش” طلال حيدر ” ومحمد العبدالله ”
قدم خليفة خلال الامسية ” ريتا ” والتي صمت فيها الجمهور بناء على طلبه
وقدم “وأنت تعود لبيتك فكر بغيرك لا تنسى شعب الخيام” لدرويش، لينتقل بعدها لأغنيته الجماهيرية والحماسية “منتصب القامة أمشي”،
لعيون حبيبتي”، طالبا من جمهوره الانصات وسماع المقطوعة “.ويستمر خليفة ليطلب دم
“آخر الليل” للشاعر اللبناني الراحل محمد العبد الله موجها التحية له، ليقدمها برفقة عزف البيانو، ويقول مطلع القصيدة:”اتركي أهلك وأرضك، وملابسك القديمة،واتبعيني أنظريني ابني لموطني الحامض الصغير بيتاً صغيرا وقولي هذا سيدي الصغير .
ويعود مرة أخرى “خليفة” بأغنية “وقفوني ع الحدود”، وليقدم بعدها “ركوة عرب”، “أحن إلى خبز أمي” بأغنية “يا بحرية هيلا هيلا” . وفي نهاية الامسية كرم وزير البلديات المهندس وليد المصري درع المهرجان لخليفة بحضور المدير التنفيذي ايمن سماوي .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق