لماذا ركز أبو عبيدة في خطابه على رفح ومحور نتساريم؟

#سواليف

يشرح الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد ركن #حاتم_الفلاحي أسباب تركيز #أبو_عبيدة -الناطق باسم #كتائب_القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية ( #حماس )- في خطابه على #معركة_رفح (جنوبي قطاع #غزة)، و #محور_نتساريم (وسط القطاع).

وقال العقيد الفلاحي -في تحليل للمشهد العسكري بغزة- إن #جيش_الاحتلال الإسرائيلي ظل يروج لمسألة أنه سيجعل من رفح المعركة الفاصلة في حربه على قطاع غزة، وزعم أنه سيحقق أهداف الحرب الإستراتيجية بشكل كامل بذهابه إلى رفح، وهي تدمير قدرات حركة حماس ونزع سلاحها والوصول إلى قيادات المقاومة، وتخليص الأسرى، غير أنه لم يحقق أيًّا من هذه الأهداف بل إنه يتكبد #خسائر كبيرة جدا.

وفي قراءة للمشهد العسكري على الأرض بعد 9 أشهر من الحرب عادت المقاومة إلى جميع المناطق التي توغل فيها الجيش الإسرائيلي سابقا، وها هُو الجيش يقر اليوم بفشله في تحقيق أي إنجاز، الأمر الذي يتقاطع مع رغبة القيادة السياسية في إسرائيل باستمرار الحرب، وقال العقيد الفلاحي إن أبو عبيدة أشار في خطابه إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يسعى لتحقيق ” انتصاره الشخصي وإرضاء صعاليك حكومته”.

مقالات ذات صلة

وشدد الخبير العسكري والإستراتيجي على أن الشروط التي يضعها نتنياهو للمفاوضات غير المباشرة مع المقاومة الفلسطينية، بما في ذلك بقاء جيش الاحتلال في محور نتساريم هي شروط تعجيزية، حيث يتحدث عن بقاء 5 ألوية خلال المرحلة الثالثة من العمليات العسكرية في غزة، وهو ما يعني أن نتنياهو لا يريد صفقة لتبادل الأسرى.

وخلال كلمة مصورة بثتها الجزيرة، قال أبو عبيدة “محور وسط القطاع المسمى نتساريم سيكون محورا للرعب والقتل وسيخرج منه العدو مندحرا مهزوما”.

وفي قراءته لخطاب الناطق باسم كتائب القسام ، أشار العقيد الفلاحي إلى حديثه عن تعزيز القدرات الدفاعية للمقاومة بشكل كامل وعن عملية سد النقص الذي جرى في الكتائب، ومنها إعادة تشكيل وتجنيد مقاتلين جدد، مما يؤكد أن فصائل المقاومة ستستمر في منازلة جيش الاحتلال خلال الفترة المقبلة إذا واصل توغله في المناطق الفلسطينية.

وفي مداخلة سابقة على قناة الجزيرة، وصف الخبير العسكري والإستراتيجي، خطاب أبو عبيدة بأنه شامل وبعث برسائل عديدة ومهمة للاحتلال الإسرائيلي، وقال إنه دحض مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي وقياداته العسكرية بشأن ما يسمونه القضاء على القدرات العسكرية لكتائب حماس العسكرية، حيث تبيّن بعد 9 أشهر من الحرب أن المقاومة عزّزت قدراتها الدفاعية في كل المجالات، كما كشف أبو عبيدة في خطابه.

وقال أبو عبيدة في خطابه “عززنا القدرات الدفاعية لمواجهة الاحتلال في كل مكان من أرضنا”، و”هناك آلاف من المقاتلين مستعدون لمواجهة العدو متى لزم الأمر”.

وأضاف “كل كتائبنا الـ24 مع كل فصائل المقاومة قاتلت العدو وكسرته بمختلف أرجاء القطاع”، مؤكدا أن “العدو تلقى -ولا يزال يتلقى- الضربات الموجعة في كل مكان يتوغل فيه داخل قطاع غزة”.

المصدر
الجزيرة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى