الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

لا لرفع لأسعار الكهرباء وسحب المنحة القطرية من موازنة 2016

سواليف _أكد وزير المالية أمية طوقان أنه لا رفع على اسعار الكهرباء خلال العام المقبل حيث سيتم اعتماد السعر الحالي لتعرفة الكهربائية في مشروع موازنة 2016.

وكشف طوقان أن الحكومة ستعمل جاهدة إلى الخروج من السوق تدريجيا وترك السوق للعرض والطلب، مشيرا إلى ان الحكومة سحبت المنحة القطرية من مشروع موازنة 2016، بعد أن كانت الحكومة تدرجها في الموازنات السابقة.

وبين طوقان خلال مؤتمر صحفي في رائسة مجلس الوزراء أن صافي الدين العام المقدر في مشروع موازنة 2016 سيصل إلى 23.901 مليار دينار، مقدرا أن يصل بنهاية العام الحالي إلى 22.489 مليار دينار.

وأضاف أن عجز الموازنة في 2016 بعد المنح يقدر بـ3.1% مقابل 3.4% في العام الحالي.

اقرأ أيضاً:   وفيات الثلاثاء .. 23 / 2 / 2021

وأكد وزير المالية أمية طوقان أن انخفاض أسعار النفط خفّض من إيرادات الحكومة بمقدار 120 مليون دولار، موضحا أن موازنة العام المقبل ستكون كسابقاتها ومنضبطة من خلال استقرار الاقتصاد الكلي والنقدي والمالي.

وأوضح طوقان أن الموازنة ستكون تنموية للعام المقبل بزيادة 300 مليون بإنفاق رأسمالي عن موازنة العام الحالي.

وعن المشاريع الرأسمالية، قال طوقان إنه سيكون هناك مشاريع في قطاع النقل بـ100 مليون دينار، منها سكة حديد الشيدية ومشروع ربط عمان الزرقاء، ومشاريع أخرى لقطاع الطاقة بمقدار 125 مليون دينار، ومشاريع في البنية التحتية بمقدار 95 مليون دينار.

وعن زيادة رواتب القطاعين المدني والعسكري خلال العام المقبل، أكد طوقان أن الزيادة ستكون طبيعية كما عي في موازنة العام الحالي.

اقرأ أيضاً:   الخارجية تعلن عن مسابقة لاختيار ملحقين ثقافيين / تفاصيل

وأشار طوقان إلى أن الحكومة خفضت خسائر شركة الكهرباء إلى 250 مليون سنويا بدلا من  1.300 مليار دينار، إلى أن  تصل حتى نهاية العالم المقبل الى صفر، مؤكدا أن العام المقبل ستستمر أسعار الكهرباء كما هس عليه في 2015 دون زيادة.

وبين أنه من المتوقع بحسب مشروع الموازنة أن تصل الإيرادات المحلية إلى 6.775 مليار دينار، وأن يصل الإنفاق الجاري 7.185 مليار، أما الانفاق الرأسمالي فمن المتوقع أن يصل إلى 1.311 مليار.

وأوضح أنه من المتوقع أن الانتهاء من الانفاق الكامل من المنح الخليجية خلال العام 2017

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى