لا تضع أحداً فوق قدره / نداء أبو الرُّب

لا تضع أحداً فوق قدره
من القصص التي أثرت بي مؤخراً سمعتها من إحدى الصديقات عن امرأة أكملت دراسات عليا في الهندسة فاتها قطار الزواج كما يقول البعض فما كان لديها من خيار سوى أن تتزوج بشابٍ لم يكمل تعليمه الثانوي لكنه وسيم وجميل ومفتول العضلات وهي كما ترى نفسها محدودة الجمال، فبالغت في حبه والعناية به بشكلٍ لا يمكن تصوره، أنجبت منه الأطفال، اشترت له من راتبها العالي محلاً وكتبته باسمه لتشعره برجولته وأنه سيد المنزل، كانت تخرج من الساعة ٦ صباحاً للعمل وتعود بعد ١٢ ساعة لمنزلها فتسرع بتحضير ألذ عشاء للسلطان، وتوفّر له أجواء سهرة رائعة كما في حكايات ألف ليلة وليلة في قديم الزمان، هذه المرأة المتفانية في حب زوجها وأسرتها من سلمت راتبها كله لزوجها لتشعر أنها تحت وصاية رجل حقيقي لم يكن لها ما تريد! هي كما يقول علي بن أبي طالب وضعت زوجها فوق قدره فما كان منه إلا أن وضعها دون قدرها! في أثناء غيابها عن المنزل وانشغالها بالعمل كان زوجها الخلوق قد تعرف إلى امرأة مغربية عشقها وعشقته فتزوجها سراً، لتمضي الأيام سريعاً وتكتشف زوجته أنه قد تزوجها منذ ثلاث سنوات وأنجبت له طفلاً، هي كزوجة صبورة طيبة متسامحة لم تغضب من فكرة زواجه ما جرحها خداعه لها كل تلك السنوات واستغلاله لمالها ليصرفه على زوجته الثانية ويتسلى وإياها، فما كان منها سوى أن رفعت قضية طلاق وتخلت عنه للأبد.

تبدو هذه القصة شبيهة بالكثير من القصص التي تحيط بنا، لن أتحدث عن الخداع والاستغلال وغير ذلك من الأمور، كل ما في الأمر مبالغة البعض في تقديس شخص معين والذوبان في عالمه إلى الحد الذي يفقد المرء قيمته وكرامته هو ما يجب الوقوف عليه طويلاً لأن ضحايا هذه القصص طيبون صالحون تم استغلال طيبة قلبهم بشكل سيء، كما وأن شعور المرأة بالنقص لأنها لم تتزوج رغم حصولها على أرقى الدرجات العلمية وأرقى الوظائف يجعلها فريسة سهلة لأول رجل يطرق الباب، لأنها في نظر أهلها فاتها القطار وشبابها قد انسحق وذاب، هنا نعود للحديث عن ضرورة تحقيق التكافؤ عند اختيار الشريك فهكذا على الأقل لا حاجة لندب الحظ لاحقاً لو لم ينجح هذا الزواج لأنه منذ بدايته كان زواجاً مبنياً على منهج واضح وعقلانية صحيحة حتى لو كان للنصيب رأي آخر بعدها، كما وأننا بحاجة لنزع فكرة أن القطار قد فات، وحظ بعض النساء اندثر ومات،  فليمضي القطار حيث يشاء، ذاك أفضل من أن يدهسها بعد اختيار خاطئ  وينصب لروحها المتعبة بيت عزاء…!!

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى