لاجىء (قياسي)

nbsp;

سأحمل جميع أوراقي الثبوتية وغير الثبوتية ، وكفالاتي البنكية وفواتير المياه والمجاري وأطوف بها من قنصلية الى قنصلية ومن سفارة الى سفارة كبائع متجوّل علّي أحصل على حق اللجوء القياسي وأستريح..

معمّد بالحزن أنا..غير أني ولدت بعد هزيمتين عربيتين ،ورضعت الحليب مخلوطاً بكلام النضال والمقاومة الذي كانت تسمعه أمي من راديو البناسونيك وتكتمه في صدرها ، وغير انnbsp; يوم طهوري اشتعلت حرب أهلية في لبنان، وسنةnbsp; زواجي سقطت بغداد ..فما زلت انجب مع كل مصيبة عربية طفلاً، ومع كل طفل مصيبة عربية…

***

منذ أن زال عني خدر الطفولة ، واجتاحتني حمة الوعي وأنا أعاني..

مر عليّ عدد قياسي من الحكومات ، جاءت بعدد قياسي من الوزراء، خرجوا بحجم قياسيnbsp; من الثروات وانا أمارس الصبر بشكل قياسي..سمعت وعوداً قياسية بضرورة محاسبة الفاسدين بوقت قياسي..وما زلت أمارس الصمت بشكل قياسي..شهدت تشكيل لجان قياسية لتحل المشاكل ، وتتقصى الحقائق بزمن قياسي..فبلعت ريقي وانا أقاسي .. سمعت خطابات قياسية عن الوطنية والمواطنة عن الإصلاح والتغيير عن التنمية والتطوير، عن الاقتصاد والاستثمار ..ومع كل ذلك ظل الوضع يتراجع بشكل قياسي..الآن كلما اقترب الخطر منا بمدّ وتسارع قياسي..تكاثر هواة التفعيل: تنظير، تفريق، تكسير، تفحيط، توريط،تزمير،تمعيط، nbsp;تهمير، تضييع، تمييع ، تحقيق، تصفيق… بشكل قياسي..

nbsp;

أنا مصرّ في هذه اللحظة الفاقدة..أن أقدّم أوراقي لأي سفارة تقبلني لاجئاً (قياسياً) بعدد الهزائم والاحباطات والتهميش…

خيمة تكفيني ، أنا الباحث عن بياض فرحي ومواطنتي خارج عالم السواد ..بعد ان امضيت نصف عمري معلقاً على مشجب الحزن كبدلة حداد…

nbsp;

احمد حسن الزعبي

ahmedalzoubi@hotmail.comnbsp;nbsp; nbsp;nbsp;

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق