“كورونا في الأردن”.. جميع السيناريوهات واردة

سواليف
فيما تشدد الحكومة إجراءاتها خشية انتشار فيروس كورونا المستجد، تستعد وزارة الصحة لإطلاق تعليمات العزل الصحي المنزلي، وتتدارس مع الجهات الرسمية الأخرى سيناريوهات عدة. في حين أوقفت فيه دائرة الجمارك العامة استقبال الطرود البريدية من 6 دول هي الأكثر انتشارا للمرض.
يأتي ذلك في وقت أبلغت فيه وزارة الصحة، رئيس مجلس النقباء، بضرورة وقف وإلغاء لكل الأنشطة والفعاليات والمؤتمرات والتجمعات النقابية في مبنى مجمع النقابات المهنية والمباني التابعة لها، بغض النظر عن أسباب إقامتها.
وطلبت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية من مدراء الأوقاف وضع تعليمات وضوابط من أجل إقامة صلاة الجمعة بهدف حماية المصلين، وأن لا تزيد مدة الخطبة عن 15 دقيقة، فضلًا عن إلغاء جميع الفعاليات والدروس والاجتماعات في مختلف المساجد حتى إشعار آخر، داعية كبار السن والمرضى وكل شخص يعاني من أعراض الزكام إلى الصلاة في بيته.
إلى ذلك، تستعد وزارة الصحة لإطلاق تعليمات العزل الصحي المنزلي، وتتدارس مع الجهات الرسمية الأخرى سيناريوهات عدة منها: إطلاق تمرين وهمي حول جاهزية المؤسسات الرسمية حال انتشار المرض، وتوسيع دائرة الدول التي يحظر دخول مواطنيها الى المملكة، والتوافق على إقامة المباريات الرياضية بلا جمهور، إضافة الى إجراءات تتعلق بالتجمعات العامة والحد منها تدريجيًا.
وأوعز وزير الصحة سعد جابر، إلى رئيس مجلس النقباء، نقيب المحامين مازن إرشيدات، بإبلاغ النقابات وفروعها واللجان التابعة لها والهيئات العامة، بضرورة إيقاف الأنشطة والفعاليات والمؤتمرات والتجمعات النقابية في مبنى مجمع النقابات المهنية والمباني التابعة لها، بغض النظر عن سبب إقامة هذه التجمعات، ولحين الانتهاء من الإجراءات الصحية الاحترازية التي تقوم بها وزارة الصحة.
وكان الوزير جابر نشر، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، دليلًا لـ”الأرقام المهمة”؛ للاستفسار عن فيروس كورونا، وقال “يرجى المشاركة على أوسع نطاق، يرجى مكالمة الأرقام للضرورة”، مضيفًا “للتثقيف يرجى متابعة وتصفح الصفحات الرسمية لوزارة الصحة وصفحات منظمة الصحة العالمية”.
من ناحيته، قال الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة الدكتور نذير عبيدات إن اللجنة تتابع الإجراءات التي اتخذت، وتعيد تقييمها، بُغية الحد من انتشار “كورونا”.
وقال إن التوجه العام يتمحور حول “عدم الحاجة لتعطيل المدارس والجامعات”، مضيفًا أن جميع الفحوصات التي أجريت للحالات التي توافدت على المستشفيات ظهرت نتائجها سلبية، أي سليمة.
إلى ذلك، أوقفت دائرة الجمارك العامة استقبال الطرود البريدية من الدول الأكثر انتشارا لـ”كورونا”، من خلال تعميم وزع على شركات نقل الطرود البريدية والبريد الأردني لوقف استقبالها من تلك الدول، وهي: إيران، وايطاليا، ولبنان، والصين، والعراق، وكوريا الجنوبية.
فيما طلب وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية محمد الخلايلة من مدراء الأوقاف في مختلف المديريات وضع تعليمات وضوابط من أجل إقامة صلاة الجمعة بهدف حماية المصلين من هذا الفيروس، بهدف المحافظة على سلامة المصلين، بالإضافة إلى ضرورة أن تكون خطبة الجمعة الموحدة مختصرة وان لا تزيد مدتها على 15 دقيقة، وإلغاء جميع الفعاليات والدروس والاجتماعات في مختلف المساجد حتى إشعار آخر.
ودعا، في تعميم ، كبار السن والمرضى وكل شخص يعاني من أعراض الزكام إلى الصلاة في بيته، فضلًا عن التأكيد على تزويد المساجد بكل أنواع المنظفات ومواد تعقيم الأيدي، وصيانة وديمومة ونظافة المساجد والمرافق التابعة لها.
بدورها، علقت وزارة التنمية الاجتماعية، جميع النشاطات والندوات والملتقيات والمؤتمرات وتشكيل فرق ميدانية لمتابعة الإجراءات الاحترازية في المراكز الايوائية الحكومية والخاصة التي تشرف عليها الوزارة.
وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة قال، خلال مداخلتين هاتفيتين مع إذاعتي “حياة وجيش اف ام” أمس، “نستطيع أن نقول ان الاردن نظيف من هذا المرض باستثناء حالة واحدة لمواطن اردني قدم من ايطاليا وهو يتماثل حاليا للشفاء، ونأمل خروجه من المستشفى يوم غد الجمعة بعد استكمال الفحوصات الطبية”.
واكد ان جميع القرارات التي اتخذتها الحكومة بهذا الشأن تصب في جهد منع انتشار هذا المرض، مشددًا على أن المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية والمواد الاساسية الاخرى مطمئن جدا وهو يكفي احتياجات المملكة لمدة اشهر.
وقال العضايلة ندرك ان القطاع السياحي سيتأثر بقرارات منع السفر الى عدة دول، مؤكدا ان القرارات ستتم مراجعتها بشكل دوري وربما كل اسبوع او اسبوعين في حال تراجع المرض بإحدى الدول التي شملها قرار منع السفر وبدأ المرض بالانحسار فيها، موضحًا أن هناك معايير تضعها منظمة الصحة العالمية يتم الأخذ بها عند اتخاذ قرار بمنع السفر من وإلى أي دولة.
وأشار إلى الاجتماع الذي عقد في وزارة التربية والتعليم أمس، للبحث في خيار اللجوء الى تعطيل المدارس في حال انتشار المرض، مؤكدا ان هذا القرار لم يتخذ، لأن الوضع حاليًا مطمئن ولا حاجة لتعطيل المدارس والجامعات.
وبين أنه في حال اتخاذ قرار مستقبلًا من هذا النوع، سنبحث خيار التعليم عن بعد من خلال الانترنت، مضيفًا “نناقش هذا الخيار لنكون جاهزين في التعامل مع أي مستجد بعد التأكيد على أن هذا القرار لم يتخذ، ولن يتم اتخاذه في الأيام المقبلة”.
وفيما يتعلق بالحجر الصحي المنزلي، قال العضايلة إنه سيتم نشر التعليمات الخاصة بذلك، موضحًا أن دولًا فرضت عقوبات مشددة وإجراءات صارمة تصل حد السجن في حال عدم الالتزام.

المصدر
الغد
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق