كورونا..السياسيون يتقاذفون التهم.. العلماء موزعو التفاسير..المواطنون هم المستهدفون

احصائيات كورونا
الاصابات
188٬410
الوفيات
2٬302
الحالات الحرجة
453
عدد المتعافين
120٬014
أخر تحديث بتاريخ 2020/11/23 الساعة 7:17 م

كورونا..السياسيون يتقاذفون التهم.. العلماء موزعوا التفاسير..المواطنون هم المستهدفون
ا.د حسين محادين

(1)
عولميا؛ الاقتصاديون السياسيون كعادتهم ،متمسكون بسلطاتهم في زمن الكورونا، ولو بسعيهم في خلق انزياحات تضليلية للرأي العام العالمي عن جوهر وخطورة الكورونا، ونتائجها الوخيمة المستمرة في اجتثاث الأفراد كرأسمال اجتماعي اساس في الحياة، و عناوين تطويرها بالإعمار بقيادة الإنسان.
ويكفي لنا متابعة هذا التقاذف اليومي المتسارع، بين اتهام الرئيس الأمريكي ترامب للصين بانها هي التي صدّرت فايروس الكورونا الى العالم ،ورد القيادة الصينية بالضد من هذه الاتهامات قائلة إن ترامب الراغب بالفوز مجددا في الانتخابات المقبلة مستغلا مثل هذه الاتهامات للصين لدى جمهور وحكومة معا معبأن اصلا ضدنا، إضافة لسعيه الهروب من تحمل نتائج اخفاقهما”ترامب وحكومته” نتيجة اتباعهما لسياسة حصانة القطيع الفاشلة وبالتالي فشلهما في السيطرة على التحديات والخسائر البشرية والاقتصادية الكبيرة التي أصابت أمريكا جراء جائحة الكورونا.
لكن اللافت في هذا السجال السياسي المتبادل، هو غياب الاهتمام بقيمة الخسائر البشرية أو حتى الاعتذار عن ضعف أو الفشل النسبي في أنظمة الوقاية القبلية في كلا القطبين الأمريكي والصيني معا.
(2)
هل تحول العلماء إلى سياسيين.. سؤال ينمو بقوة في ظل عدم إجابة العلماء للآن على السؤال المفصل التالي ربما تماهيا مع دولهم التي تخوض صراعا سياسيا وطبيا عولميا ؛ السؤال هو هل الكورنا ظهرت جراء تخلق طبيعي عفوي ربما، ام انه نتيجة لأخطاء في تجارب مخبرية جرثومية نُفذت انتشرت في هذا القطب العالمي أو ذاك؟ دون أن ننسى ايضا، أن العلماء قد تأخروا للآن في اكتشاف لقاح علاجي لهذا الفايروس العابر لكل ماسبق من معارف وعلوم ،وهذا جوهر عملهم اصلا…لماذا..هي السياسة واسطوتها على العلماء ام ضعف البحث العلمي حتى في دول كانت متقدمة وفقا لانتقادات قبل اجتياح الكورنا للمواطنيين العاديين..؟
(3)
بعيدا عن ما سبق من تماه العلماء مع الصراعات السياسية والاقتصادية المعولمة بين الدول الكبرى، فأن الخسارة الأكبر هي نفوق / موت إعداد مهولة من المواطنيين، لاسيما من افراد الشرائح الهشة أوالمعدمة الواسعة المساحات والاعداد عالميا في صحتها، والضعيفة في مقاومتها في جهازيّها المناعي صحيا واقتصاديا الحياتي معا.
فاإلى متى سيبقى السياسيون يدعوُن إلى” تحرير أندلس أن حوصرت حلبُ” على حد وصف وتشبيه الشاعر الراحل والحاضر دائما محمود درويش رحمه الله…أسئلة مفتوحة على الحزن والتفكر حاليا في آن.
*عميد كلية العلوم الاجتماعية-جامعة مؤتة.
* عضو مجلس محافظة الكرك”اللامركزية “.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى