كشّ الفساد!!

nbsp;

nbsp;

أجهزت على إبريقيّ شاي بميرمية ونصف كيلو بزر بطيخ وأنا مغلق عليّ غرفتي امشي ذهاباً وإيابا في عرضها وطولها، اقطع مسافات شاسعة من التفكير في البحث عن حيلةأخت أختها لم يسبقني اليها أي محقق بوليسي أو مخرج هوليوودي في كيفية القبض على أحد الفارين من وجه العدالة…واجد نفسي مضطراً هنا لنشر ما توصلت اليه امام الجميع ، وذلكnbsp; لعدم وجود قنوات سرية بيني وبين الحكومة لتوصيل خطط القبض أو قبض الخطط بجدية.

nbsp;

الحيلة الأولى :

عادة ما يلجأ كشّيشة الحمام وقت الغروب الى الافراج عن أفواج الحمام المحتجزة فوق سطوحهمnbsp; وكشّها نحوnbsp; السماء لتطير بسرب واحد ..الهدف من هذا الإفراج المؤقتnbsp; والتطيير الاجباريnbsp; هو اختطاف أي حمامة غالية الثمن طائشة في السماء لا يمكن اصطيادها في الطرق التقليدية وبالتالي يجبرها قائد السرب على الطيران معهم ثم الهبوط آخر النهار في عشّة الحمام، وبذلك يكسب كشّيش الحمامnbsp; المحترف طيراً جديداً لم يكن يحلم باقتنائه ، بينما قد يخسر الكشّيشالهاوي كامل رصيده في حال كان هناك من هو أقوى وأخبر منه في الكشّ في الحارة…

خلاصة الحيلة : اقترح على الحكومة ان تطيّر سرب من الفاسدين باتجاه لندن ليحضروا صاحب القضية المشهورة ، مع الأخذ بعين الاعتبار الاحتراف من عدمة قبل عملية الكشّ الجماعي.

nbsp;

الحيلة الثانية:

اذا لم تنجح الحيلة الأولى ولم نتمكن من إحضاره ، ولم نستطع سحب تهمة الفرار من وجه العدالة عنه، اقترح استيراد ماكناتnbsp; خاصة لثقب الحجاب الحاجز،واخضاع جميع الأردنيين من مختلف المحافظات والألوية والقرى والمخيمات لعمليات ثقب جماعي كل حسب رقمه الوطني المثبت على الهوية الشخصية، ومن ثم إجبارهمnbsp; على السفر الى لندن للتعالج على نفقاتهم الخاصة وإيداع بعض الضمانات الشكلية لدى الحكومة ممثلة بمراكز المحافظات والمتصرفيات ، وهكذا يصبح جميع الأردنيين سواسية في المرض والعلاج والسفر..وبالتالي تنتفي صفة الفرار من وجه العدالة عن (صاحبنا) لأنه من غير الممكن ان يكون شعب بأكمله فار من وجه العدالة…

nbsp;

* غطيني يا كرمةnbsp; العلي وحطي (هالحجاب) حاجز بيني وبينك.

nbsp;

احمد حسن الزعبي

ahmedalzoubi@hotmail.com

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق