الاصابات
402٬282
الوفيات
4٬756
الحالات الحرجة
353
عدد المتعافين
354٬143

قطيشات لسواليف: انقاذ الارواح هو الذي دفعني لكسر حماية الشباك

سواليف خاص – احكام الدجاني

نخوة شباب الحارة دفعت راكان قطيشات الدوايمه ورفاقه شباب الحارة لانقاذ عائلات يسكنون حولهم اذ قاموا بجولة بين البيوت، يتفقدونهم ويمدوا لهم يد المساعدة والعون، لينقسموا لمجموعات ليسمعوا اصوات ناس تصرخ بنفس اللحظة التي تزيد بها المياه لتشكل سيولا بكمية كبيرة.
هكذا يروي راكان لسواليف الذي انتشر فيديو له وهو ينقذ عائلة واطفال على مواقع التواصل الاجتماعي: قررنا ان نكسر الشباك بخلع الحماية وانقاذ ارواح واطفال كانوا يصرخون ومياه المطر قد غمرت بيتهم.
ويضيف راكان قطيشات : لم يكن لدي اي مشاعر لحظتها ولا اي تفكير بأي شيء سوى انقاذهم بدافع ان هذا العمل لله تعالي، وغمرتني الفرحة عندما اخرجناهم بخير وسلامة، لم اسأل بالخطورة الشديدة التي كانت حولنا ولا حتى بروحي او بحالي كان المهم عندي “هم”.
راكان قطيشات يعمل في محل دواجن، قد كان صلى الفجر وينتظر في ساعات الصباح ليخرج لعمله، الا ان مساعدة الناس في الحي كانت من اولوياته في ذلك اليوم.
اما انتشار صوره والفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي فيعلق قائلا : لم يقصر الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي معي ولا مع الناس، صوروا ونشروا وذلك كي يعمل الجميع لغيرهم ونكون يد واحدة في اوقات الشدة ومثل هكذا ظروف، يجب ان نعرف ان كل اهل الحارة والحي هم اهلنا واخوتنا واطفالنا فماذا لو كان اهلي عالقين اكيد شباب الحي كانوا سنيقذوهم، والاهم ان هدفنا هو انقاذ الناس فقط طالما نحن قادرون بهمة على عمل ذلك.

اقرأ أيضاً:   الأمن يبدأ بتفعيل نقاط الغلق

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى