قضّيب بقضّيب

قضّيب بقضّيب
مقال الأحد 5-7-2020

أمسك أبو يحيى طبق “فولسكاب” مسطّر ،ورشّ عليه من بعيد “بخّة” واحدة من عطر “بروفيسي” ثم نفخ عليه ليجف العطر ،كفّ ردنيّ ثوبه الرمادي ثم جاء بكتاب التاريخ ووضعه على طاولة الوسط المستديرة ثم وضع طبق “الفولكساب” فوق كتاب التاريخ وبدأ يكتب…
“بسم الله الرحمن الرحيم..
الأخت العزيزة والذهب الابريز .. “كريستالينا غورغييفا” مدير عام صندوق النقد الدولي المحترمة ،تحية طيبة وبعد ، تناهى الى مسامعنا – ثم شطب العبارة التي تبدأ بتناهى- قرأت من تلفون ابني شلاش ، أن صندوق النقد الدولي ينوي إرسال مساعدات نقدية بقيمة 374 مليون دولاراً يخص بها الأسر المتضرّرة في بلدنا- ثم أخرج سيجارة جلواز أصفر وأشعلها – و أكمل الكتابة، نشكركم على شعوركم معنا نحن الأسر المتضرّرة ، أنا رب أسرة مكونة من تسعة أفراد مفقّطين كالآتي ؛ انا المدعو راضي عايش سالم “أبو يحيى”، وأم يحيى ، ويحيى،وعايش، وشايش، وشلاش،وعبود، وخولة وجميلة وأعيل أختي أيضاَ صيتة العايش كونها أرمله ووحيدة وأولادها همل ..ولم يدخل عليّ قرش أحمر منذ ما قبل أزمة الكورونا ، بكم الاسوزو- كما تعلمين- بحاجة الى أفرهول ويخرج دخان أبيض هكذا ما قاله لي الميكانيكي منصور الشطّة ومنتهي ترخيصه منذ رمضان 2018 مع ذلك أستخدمه في التنقل الشخصي ،ثم أن الطلبات شبه معدومة سواء أكانت إلى سوق الحلال او الحسبة المركزية – حتى الحلال صار يروح مشي، ثم – ولا تنقال بوجهك- حتى نقلات “التشباية” توقّفت تماماً منذ بداية السنة ولا أعرف الأسباب..
الأخت العزيزة “كريستالينا غورغييفا” ما أردت قوله في هذه الرسالة ، أننا حقاً أسر متضرّرة بكورونا وبدون كورونا ، واذا أردتم إرسالها فأرجو ان تكون باليد لأرباب الأسر “قضّيب بقضّيب”..خيتي “كريسالينا” اذا البترول يتبخّر نصفه من العقبة الى الزرقاء فما بالك بــ374 مليون دولار ستأتي من واشنطن لهون و”سلامة فهمك”..يعني تخيلي أن يدخل المبلغ المسال أنابيب وزارة التخطيط ثم مصفاة المالية وبرابيش وزارة التنمية ومواصفات الضمان لاجتماعي كم سيكون حجم الفاقد في هذه اللفات والبرمات لا سيما “الدنيا صيف” والجبل بتبخّر عند جماعتنا…والسلام ختام..وجيرة الله تعطينا يوم..

ملاحظة العنوان الكامل: في ورقة رسائل المرفقة المرسوم عليها “فارين بتباوسن” …

وقد كتب عنوانه كالآتي..ثاني مطب بشارع النهضة ، مقابل ملحمة الشعب..بجانب دراي كلين الأمانة..ومجمّدات ملاذات بلاد الشام…(البيت عليه معرّش عنب وبعده ع القصارة)…
مع تحياتي أخوكِ: راضي عايش سالم “أبو يحيى”.

أحمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق