قضية النائب العراقي المصاب بكورونا تثير الاستهجان .. كيف دخل بطائرة خاصة دون حجر صحي ؟

سواليف
كيف دخل عضو البرلمان العراقي عادل المحلاوي الى عمان بدون حجره صحيا ؟.
يبدو هذا السؤال مطروحا وبقوة على الاقل وسط منصات التواصل الاردنية بعد الاعلان رسميا عن اكتشاف اصابة المحلاوي وهو ايضا رجل اعمال بارز بفايروس كورونا في العاصمة الاردنية عمان .
يبدو ان شرعية السؤال تنطلق من اكتشاف اصابة المحلاوي بعد ساعات من حضوره الى عمان بطائرة خاصة حيث لا تستقبل الطائرات الخاصة بالأفراد بموجب بروتوكول موضوع سابقا الا بعد دفع مبلغ مالي يصل 80 الف دولارا على الاقل مقابل الحالة الواحدة .
لكن دفع المبلغ لا يعفي صاحبه من اجراءات الحجر الصحية بعد العبور من المطار حيث خضع طوال الوقت جميع من دخلوا البلاد في ظل اجراءات الحظر للحجر الصحي بما في ذلك ابناء امراء وكبار ضباط ورؤساء وزارات سابقين، الامر الذي يحتاج للتحقق من الطريقة التي دخل بها البرلماني العراقي النافذ دون خضوعه للفحص والحجر.
بكل حال اعلن رسميا عن اصابة المحلاوي بالفايروس وعزله طبيا في المستشفى المخصص بعمان .
ثم اتخذ الحاكم الاداري اجراءات بروتوكولية لعزل البناية التي يقيم فيها المحلاوي وبدأ التقصي الوبائي يبحث عن مخالطين فيما لم تتأكد فعليا الانباء عن مأدبة عشاء اقامها الرجل بعد وصوله لعمان .
ويعتبر المحلاوي اكبر شخصية حضرت من بغداد واعلن في عمان عن اصابتها بالفايروس .
قبل ذلك اتخذت الترتيبات لإحضار طائرة خاصة للاعب كرة القدم الشهير احمد راضي .
وحظي الاخير بالموافقة على تلقي العلاج بعد اصابته بالفايروس لكنه توفي قبل ساعتين فقط من ترتيبات سفره من بغداد ونعاه رئيس اتحاد كرة القدم الاردني الامير علي بن الحسين.
وتؤشر حالة المحلاوي على الجزء العراقي من اشكالية الاردن مع فايروس كورونا خصوصا وان المصابين بالفايروس في الاردن بينهم عشرات العراقيين المقيمين في عمان والتعاون في هذا المجال على الارجح بحثه وزير الخارجية ايمن الصفدي عندما زار بغداد قبل ثلاثة ايام .
يحصل ذلك في ضوء الاعلان يوميا في الاردن عن عشرات الاصابات في الفايروس من المواطنين العائدين واغلبها في العائدين من مصر والسعودية حيث يوجد ثلاثة الاف اردني عالق في مصر ويتوقع عودة مئات العائلات الاردنية من السعودية مع منتصف ونهاية الصيف الحالي .
وبالتزامن مع حادثة النائب العراقي تم الاعلان عن خمس اصابات محلية جديدة دون الكشف عن التقصي الذي يخصها في عودة غير محمودة في ارتفاع الارقام المحلية بعد اكثر من اسبوع تضمن تسجيل حالات محلية بمعدل الصفر او حالة واحدة على الاكثر.

المصدر
راي اليوم
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق