قراءة في مشهد الإضراب(١) / ماجدة بني هاني

قراءة في مشهد الإضراب(١)
بعيدا عن الشعارات، نظرة سريعة إلى الشارع بين السابعة والثامنة صباحا، يلتحق الَمعلمون بمدارسهم رغم الإضراب، تنتشر حافلات المدارس الخاصة تنقل الطلاب، فَمعلوم ان المدارس الخاصة لم تضرب رغم تدني رواتب معلميها وصعوبة عملهم، ما أريد قوله أضرب الكادحون ممن رواتبهم دون خط الفقر، ونفذ الإضراب أبناء الكادحين، من لا يمتلك أوليائهم قوت يومهم، في حين لم يؤثر الإضراب على أبناء الدخول المرتفعة، هم هم من يرفضون الحوار، ومن لا يؤمنون بحق المعلم في تحسين الوضع الاجتماعي… بالمحصلة
من يرقب المشهد والحملة المجيشة ضد المعلم، سيكشف اننا في مجتمع يعمق الطبقية ويمارسها باحتراف، اعلموا أن المضربين على راس عملهم، وأن آلاف الطلبة هم أبناء الكادحين، فالإضراب إذن شأن داخلي بين ابناء طبقة واحدة، ليست مطلبا شعبيا بالضرورة، وأن نتائجها إن أثمرت ستنعكس على أبنائهم في محصلة الأمر… من الطالب الفقير ابن الفقير، أبناء الحراثين، وأن أكثر من يؤذي الوطن من يطلق الشعارات ممن لا يكتوي بنار الفقر هو من لا يعنيه الأمر.
عاش المعلم حرا، وعاش الطالب عزيزا منتميا لوطن حر ولقدوة ملتزمة بالهدف والمبادئ. صباحكم كرامة

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق