في ظل الوعود الحكومية.. لماذا يُفكر الشباب الأردني بالهجرة؟

#سواليف

قال مركز بيت العمال الأردني حمادة أبو نجمة، إن #الشباب في #الأردن يعانون من #الإحباط بسبب #البطالة خلال السنوات الأخيرة وانعدام الأمل بالمستقبل.

وأضاف في حديثه لبرنامج استديو التحليل عبر إذاعة حياة اف ام، أن الشباب بحاجة إلى الدعم والتمكين للوصول إلى سوق العمل والحصول على الوظيفة التي يرغب بها.

وأوضح أن نقص البرامج المتخصصة التي تساعد الشباب وتطورهم للوصول إلى سوق العمل دفع الشباب للتفكير بالهجرة.


وبين أن الوعود الحكومية للشباب حول التشغيل ووجود مشاريع توفر فرص عمل لهم، ساهمت في زيادة الإحباط وفقدان الثقة بالحكومة.

وأورد بأن #هجرة الشباب هي مسؤولية حكومية، وأن عليها البحث في هذا الشأن، ووضع الحلول لذلك.

ولفت إلى أن كثيرا من تجارب الشباب الذين هاجروا لم تنجح، كما كانوا يتوقعوا قبل الهجرة.

وأفاد بأن الشباب لا يبحثون في الهجرة عن فرصة عمل فقط، بل عن بناء حياة أسرية كريمة ومستقرة.

بدوره قال أستاذ علم الاجتماع السياسي بدر الماضي، إن على الحكومة انشاء بيئة استثمارية حقيقية في الأردن لانتاج فرص عمل للشباب الأردنيين.

وأضاف في حديثه لبرنامج استديو التحليل عبر إذاعة حياة اف ام، أن الحكومة عاجزة عن ايجاد حلول للمشكلة الاقتصادية في الأردن، مبيناً أن من أسباب البطالة لجوء الأردنيين للتعليم الأكاديمي واللجوء للعمل المهني.

وأفاد بأن الأردن لديه فائض من الكفاءات في مختلف التخصصات، مشيراً أن على الحكومة اليقظة لعدم خلو الأردن من الكفاءات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى