فيصل القاسم يعلق على نظرية قتل حزب الله لمصطفى بدرالدين: الحزب يخشى أو محرج من تسمية القاتل الحقيقي

سواليف

قال الإعلامي السوري، فيصل القاسم، إن النظرية التي تقول إن حزب الله هو من يقف وراء قتل القيادي بصفوفه، مصطفى بدرالدين، تعتبر نكتة، لافتا إلى أن الحزب يخشى الكشف عن اسم القاتل الحقيقي أو أنه محرج من ذلك.

جاء ذلك في سلسلة تدوينات للقاسم على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، حيث قال: “لو كان الثوار السوريون قتلوا قائد قوات حزب الله في سوريا كما يدعي الحزب لاحتفلوا طويلا. الحزب يخشى تسمية الجهة المسؤولة فألصق التهمة بالثوار لأنه غير قادر أن يرد على الجهة المسؤولة أو محرج من تسميتها.”

وأضاف: “نظرية أن حزب الله قتل مصطفى بدر الدين لأنه متهم بقتل الحريري نكتة رهيبة. الحزب بعد قتل الحريري اقترف اضعافا مضاعفة من الجرائم ومش فارقة معو.. الواقع الجديد لسوريا لا يصنعه النظام او المعارضة، بل تصنعه القوى التي تلعب بالنظام والمعارضة لصناعة واقع جديد في سوريا والمنطقة.”

ويشار إلى أن حزب الله اتهم ما وصفهم بـ”الجماعات التكفيرية” للوقوف وراء مقتل بدرالدين، الذي لقي حتفه نتيجة قذائف مدفعية قرب مطار العاصمة السورية، دمشق.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق