فيديو يحاكي اصطدام صاروخ خارج عن السيطرة بالقمر

سواليف

بعد سنوات من السفر في #الفضاء السحيق، ارتطمت قطعة من بقايا #صاروخ خارج عن السيطرة، بالقمر يوم 4 مارس، تماما كما توقع خبراء تتبع الفضاء.

ويعتقد علماء الفلك أن قطعة الصاروخ، التي يرجح الخبراء أنها نشأت في الصين، أصابت سطح #القمر في الساعات الأولى من يوم 4 مارس بسرعة تقدر بنحو 5700 ميل في الساعة، بعد 8 سنوات من السفر في الفضاء.

ولن نعرف أنه ارتطم بالقمر بالتأكيد حتى يمر قمرين صناعيين يدوران حول القمر فوق موقع الاصطدام المحتمل.

ويمكن لهذه الأقمار الصناعية تصوير أي حفرة ناتجة عن الاصطدام.

وكان الصاروخ متجها نحو الاصطدام بالجانب المظلم للقمر، لذا لم تكن التغطية “الحية” للحدث ممكنة، حيث أنه بعيد عن رؤية أي تلسكوبات أو مركبة فضائية تدور في المدار.

ومع ذلك، أنشأ الخبراء الآن فيديو محاكاة قائم على الفيزياء يوضح كيف وقع حادث التصادم على الأرجح.

ونشر الفيديو على موقع يوتيوب بواسطة شركة AGI، إحدى شركات Ansys.

ويوضح التعليق المرفق بالفيديو: “عرض بديل واسع لتأثير Chang’e المعزز مع القمر في 4 مارس 2022”.

ورصد بيل غراي، الذي يشرف على برنامج Project Pluto الشهير لتتبع الأجسام القريبة من الأرض، الصاروخ لأول مرة، وأفاد في البداية أن خردة الفضاء كانت عبارة عن مرحلة عليا من صاروخ “فالكون 9” التابع لشركة “سبيس إكس”، الذي أطلق من فلوريدا في فبراير 2015،

ومع ذلك، تراجع غراي في وقت لاحق عن ادعائه قائلا إن المزيد من الدلائل تشير إلى أن الجزء الصاروخي على الأرجح يخص الصين.

ومع ذلك، نفت الصين الاتهام منذ ذلك الحين على الرغم من الإجماع العام على أن القطعة الصاروخية هي المرحلة الثالثة من صاروخ Long March 3C الذي أطلق مركبة الفضاء الصينية Chang’e 5-T1 من مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الصناعية في 23 أكتوبر 2014. وهو يدور بشكل متقطع بين الأرض والقمر منذ ذلك الحين.

ويُظهر فيديو محاكاة AGI كيف يحتمل أن يكون الاصطدام قويا بما يكفي لتكوين فوهة قمرية.

واستخدم الباحثون برنامجا يسمى مجموعة أدوات Tool Kit، أو اختصارا STK، ومجموعة أدوات تحديد المدار (ODTK)، والتي سبق أن استخدمتها وكالات الدفاع لمحاكاة المهام المعقدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى