الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

فلسطينيةٌ أُمي

فلسطينيةٌ أُمي
نور الجابري

فلسطيني
فلسطيني و ما كانت رِياحكُ أو دماء الأمس تُنسِيني
فلسطيني و سَيفكُ ليس بالغدراتِ يُقصيني
فلسطيني أنا
و علمتني ثورتي أنَّ التراب يَكفيني
فلا أُقدم على فرحٍ
ولا أشدو بأغنيةٍ
إن كُنتَ تُجاريني
و تَغرُز كلّ يومٍ في الصدر السكاكيني

فلسطيني و صمتي دام بالأعوام
و زيتوني و شجر اللوز و الأحجار …تواسيني
فلسطيني و كلي ضاع في طلقة
أضَعت بها عناويني
فـ أصل الكون أُغنية ..من الأعداء تحميني
فلا كانت شمال الارض قبل الهجرة الاولى
و لا كانت جنوب الارض تحيني

فتسخر منكَ أيامي
و يسخر منكَ أطفالي
و تسخر منكَ أحلامي
و أُرهبكَ بصوتِ فُتات أحجاري
فلا أنتَ ولا الأيام
دماء الأمس تنسيني
فلسطيني و كلُّ جرحٍ من جُروح الطفلة الاولى
و كل دمعة سالت من العينين
الى ذكراي تدعيني
و صوت الطائرِ المسجون
بين الأرضِ و الأشجار
و كلّ زهرة في الدار
و كلّ غرفة هَالت بها الأحجار
أذكرها
و تَذكرني
و تُشجيني

اقرأ أيضاً:   ' فلسفة الفرد والبيولوجيا ' / يوسف الدغيدي

فلسطيني و صوتي قاهرٌ كالشمس في الصحراء
و أرضي ملأُها البؤساء
فمن فضلك ..أتقتلني !!
لأنسى أنّكَّ الجاني و تنسيني
سيبقى درعنا الزيتون
و تبقى خائف مني
و مهما طالت الأيام
سأبقى قابعا كالشمس بين السرو و العنبِ
و بين النار و الخشبِ
فلسطيني ..
فلسطيني ..سَأبقى صامدا أمدا
رغم مزاعم الأعداء
رغم تكاثر الاحزاب مِن حولي
سأبقى صامدا في الارض كالتّينِّ

فلسطيني و لحني صارَ منثور على الحيطان
و يملكُ طفلي أمنيةً بأنّ يَرحل لأي زمان
و لا يرحل ولا يأبى يُعزيّني
بصوت صغار شهدانا
بلون الدمِّ احّيانا
بوعد الله يناجيني

فلسطيني و لي طفلٌ يُخبِّرّني بكلِّ صباح
عن الأتراح
فَينفضُ عني غبار الأمس دون رياح
يُحَّمِلُّني بصمت الحزن كلّ سلاح
أخوضُ به مياديني

اقرأ أيضاً:   إلى والديَّ الغائبينِ الحاضرينِ

فلسطيني
فلا كُنت و لا كان الزمان و لا المكان
سوى وطنٌ فلسطيني

فلسطيني
و كيف العيش دون دموع
بلا قمحٍ بلا غيثٍ بلا أملٍ بيوم رجوع
فلسطيني و منذ اللحظة الأولى
أمام حضارة التاريخ
رَويتُ خلاصةِ السقمِّ
و كيف العيش بالعدمِّ
فمن منفى الى منفى
سَيشملُ صمتهم عن عرضهم قسمي
و قسما
سَيشملُ كلّ وكر في بلادهم غضبي

فلسطيني..و يكفي لعيشي أني حاملٌ قلمي
و دفتر طفلةٍ ماتت و قد كانت
بيدها تَرسِم الأوطان
و تَنقِشُها على الكفنِّ
فيا أصلُ الهوى وطني

فلسطينيةٌ أُمي
و تَزرع في النساءِ أشجارا
تُنبِتُ طفلة أُخرى كما أُمي
و تُنبِتُ طفلها الآخر
فيعلم أَنّه المحور
و يَعلم أَنّه يخلق
ليأخذَ ثآر أمه و أباه و الشهداء و المساجينِّ
فلسطيني
و يعلم انه يُخلق لك يحيى فلسطيني

اقرأ أيضاً:   بيوت من خشب

فلسطيني و يكفي بأنَّ أخاه قد عاشت يداه في الأصفاد
و شُرّدَّ بين جمع بلاد
تلّقى الصفع بالأزناد
و لم يَسمع بكاه سوى صمت الزنازينِّ

فلسطيني و يعلن دولة أخرى
بإسم الله و الدينِّ
فلسطينية الاسمِّ
فلسطينية العلمِّ
فلسطينيةٌ ويحكمها فتى الحجر الفلسطيني
فلسطيني …

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى