الاصابات
386٬496
الوفيات
4٬675
الحالات الحرجة
284
عدد المتعافين
346٬287

فقرٌ حتى البُكاء / تمارا الدراوشه

حكاية عائلة ابو راجي ، الذي يسكن في قرية الثُغرة إحدى القرى النائية في أطراف جنوب الجنوب من البادية الأردنية ، هي نموذج لجميع عائلات تلك القرية التي تحسبهم اغنياء من شدة التعفف .
لا اريد أن اتحدث عن مستوى خط الفقر ، ولا اريد أن اخوض في الحديث عن مشكلة الفقر والبطالة ، فالمسؤولين والحمد لله تحدثوا ويتحدثوا كثيرا عن هذا الموضوع ولكنه حديثٌ عن بُعد .
عائلة ابو راجي والتي ابكت الفقير قبل الغني ممن شاهد ابو راجي وهو يَعرض جسم إبنه المعاق على الشاشة ، والكاميرا تتجول داخل ذلك المنزل الذي إفتقد الى ابسط معاني الحياة ، حتى في عيون الأطفال تشاهد الفقر المُدقع ، فقرٌ بلا حدود ، فقرٌ وصل الى حد لا يمكن تصوًره .
عائلة مكونة من تسعة افراد اكبر أبنائها راجي ، الطفل المعاق الذي لم يستجيب لإسمه سوى الفقر والجوع والمرض .
الحديث لا يمكن أن يَصف ما شاهدناه على برنامج تعليلة الخير ، الذي قدمته قناة الحقيقة عند زيارتها لقرية الثغرة ، حيث تناولت عائلة ابو راجي نموذجاً حياً لتقصير كل المسؤولين ، وعلى مختلف مستوياتهم ، حتى أني تمنيت أن اجد طريقة لكي يُشاهد بها المسؤولين وأُسرهم تفاصيل حياة عائلة ابو راجي ، ليكون درس حي وواقعي لمعرفة المدى الذي وصل اليه الفقر والجوع والحرمان في هذه القرية الأردنية ، التي تُعد نموذجاً لبعض القرى في المناطق النائية في هذا الوطن .
اريد أن اقول إن الفقر موجود ، لكن أن يصل الى هذا الحد في عائلة كريمة وصل بها الفقر الى حد البُكاء ، وماذا بعد ذلك .
لن اتحدث عن غياب نواب البادية وغياب كل المسؤولين ، لأن الحديث عن تقصيرهم لا ولن يُفيد ، ولكن سيسألهم الله يوماً عن هذا التقصير .
وأنا احتراماً وتقديراً لهذه العائلة الكريمة ، لم اتطرق للتفاصيل التي عرضها البرنامج ، ولم يشاهدها أي مسؤول ، فيكفي أن نعلم أن أسرةً وصل فيها حد الفقر والجوع ، الى مستوى قد لا نشاهده في الأفلام ، أو نقرأه في القصص ، لأنك لو شاهدت الصورة الكاملة للقرية ، لن يخطر ببالك أنك في إحدى القرى الأردنية ، التي تقبع نائية في البادية الجنوبية ، واكثر من ذلك اقول حتى الكلاب غادرت القرية ، لأنها لم تجد شيئاً يمكن أن تعيش منه ، فلم يبقى قي القرية سوى ذئب وجد عند أحد اطفالها الأُلفة والأمان الذي لم يجده اهل القرية من أي مسؤول .
واخيراً اقول للعم ابوراجي ، لقد ابكتنا دموعك التي حاولت أن تحبسها ، لكن الفقر كان اقوى منك ، وجعلها تذرف ، فذرفت دموع كل من شاهدك وشاهد تفاصيل اسرتك الكريمة ، واقول يا عم ابو راجي لا تنتظر شيئا من مسؤول لأنه لايرى ، لكن يكفيك أن الله يرى .

اقرأ أيضاً:   مطرقة التعليم عن بعد
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى