غوارديولا مانشستر سيتي يدخل تاريخ “البريميرليغ”

سواليف _ دخل المدرب الإسباني بيب غوارديولا تاريخ مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما توج فريقه باللقب الخامس في تاريخه وذلك قبل نهاية المسابقة ليؤكد تفوقه منذ بداية الموسم ويخطف اللقب بجدارة.

ولم تكن مسألة حسم لقب البريميرليغ بالنسبة لمانشستر سيتي ومدربه سوى مسألة وقت فحسب؛ إذ إن هزيمة جاره اللدود مانشستر يونايتد المفاجئة على يد مضيفه وست بروميتش ألبيون صاحب المركز الأخير بهدف نظيف أكدت تتويجه باللقب.

وكان سيتي قد خطا خطوة كبيرة نحو اللقب بفوزه على ضيفه توتنهام هوتسبر 3-1 ضمن مباريات المرحلة الرابعة والثلاثين، في الوقت الذي نجح فيه غوارديولا كتابة اسمه بحروف من ذهب في تاريخ البريميرليغ.

وبات بيب غوارديولا أول مدرب إسباني في التاريخ يحقق لقب الدوري الإنكليزي الممتاز، ونجح بكتابة تاريخ جديد في سجله ومسيرته التدريبية سواء مع السيتي أو مع برشلونة الإسباني وبايرن ميونخ الألماني.

وتوج المدرب الكتالوني البالغ من العمر 47 عاما، بلقب الليغا الإسبانية ثلاث مرات على التوالي (2008-2009، 2009-2010، و2010-2011)، منذ موسمه الأول على رأس الجهاز الفني لبرشلونة بدءا من صيف العام 2008 ومع النادي البافاري، كرر غوارديولا الأمر نفسه بالفوز بثلاثة ألقاب في البوندسليغا في ثلاثة مواسم.

وفاز غوارديولا بلقب الدوري المحلي في 7 مناسبات من أصل 9 مواسم خلال مسيرته التدريبية ورفع رصيده المليء بالألقاب إلى 23 بطولة، كما بات ثالث مدرب يحصد لقب الدوري في إنكلترا بالإضافة إلى لقب دوريين آخرين من الدوريات الخمسة الكبرى بعد الإيطالي كارلو إنشيلوتي (3) والبرتغالي جوزيه مورينيو (2).

ويشهد تاريخ البريميرليغ أن مانشستر سيتي بقيادة مدربه الكتالوني هو أول فريق في التاريخ يتمكن من حسم اللقب قبل أكثر من خمس جولات على نهاية الموسم، وهو الأمر نادر الحدوث بمسابقة مثل الدوري الإنكليزي المشهور بصعوبة منافساته.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق