عيدية العيد وحلوان تصنيف موديز الائتماني

#عيدية #العيد وحلوان تصنيف موديز الائتماني

#نصر_شفيق_بطاينه

واخيرا اُميط اللثام وكشف النقاب عن اسباب اغنية سميرة توفيق يا خالي قرب العيد بدي منك عيدية …..حيث تحدث بعض المقربين عن ما حدث خلف الكواليس من خفايا مؤلمة ، الأمر الذي حدا بالمطربة باطلاق الأغنية وعلا صوتها بطلب العيدية جهارا نهارا ، ويقال والعهدة على الراوي ان المطربة كانت تحب خالها كثيرا …وتشاركه في كل افراحه واتراحه وكان يوعدها بالحلق وأحلى عيدية كلما قرب العيد ولكنه لم يوف بوعده ، حيث مر عليها راتب ورا راتب عيد ورا عيد مناسبة ورا مناسبة بيدر الحصاد وحصاد البيدر الا ان خالها طناش ولا عينه ندت … ولا تسمع منه الا الوعود والكلام المعسول ولم يكرمها بأي شيء وصبرت كثيرا حتى مل الصبر صبرها وفقعت مرارتها وانبط جبدها بالخليجي ( كبدها ) وكان لا بد من صرخة ألم وعتاب وخاصة وقتها كان عيد الأضحى على الأبواب وقبلها عيد رمضان مضى ولم تحصل على عيدية فأطلقت اغنيتها المشهورة المذكورة انفا ….
اخر زيادة رواتب حصل عليها الموظفين والمتقاعدين كانت على عهد دولة السيد سمير الرفاعي قبل اكثر من عشر سنوات ومثلها من السنوات لم يحصل المواطن على عيدية او رمضانية ، بالرغم من المطالبات حتى اصبح الأمر مقتصرا على المطالبة بتأجيل القروض فقط لمساعدة المواطن الطفران وانعاش السوق الذي يعاني من الركود وضيق النفس ومطالبة الحكومة بزيادة الرواتب أصبحت من من المحرمات والان حتى ضعف الطلب بتأجيل اقساط القروض وأصبحت همسا ، وعند مطالبة الحكومة بعيدية تقوم بصرف الرواتب مبكرا لالهاء الناس وتحريك السوق علما ان حجم الرواتب هي هي التي تنزل الى الأسواق شهريا ولا تغير في السوق شيئا ، وذلك بسبب زيادة تكاليف الحياة على المواطن من حيث الضرائب وزيادة اسعار الكهرباء والمياه ورفع اسعار المحروقات الشهري الأمر الذي ينعكس على اسعار السلع والبضائع في السوق واجور النقل مختصر الحديث ، أصبحت حبة الفلافل لا تكاد ترى بالعين المجردة .
ان قيمة الرواتب ثابته وأسعار السوق متحركة وطلبات واحتياجات الأسر متحركة بازدياد وتصاعد ولم يعد للدينار قيمة شرائية وضعفت امكانياته وصحته تدهورت ويعاني من أمراض وأوجاع كثيرة ، فالراتب يا سادة يا كرام يتم صرفه بالغالب يوم ٢٢ الشهر وبالكاد يمكث بين يدي المواطن حتى بداية الشهر الجديد بالرغم من الحفاوة والتكريم التي يستقبل بها في بيوت المواطنين الا انه يتفلت ويذهب الى دفع الفواتير واقساط القروض والمدارس والجامعات وغيرها من احتياجات المنزل مستعجلا العودة الى وزارة المالية والبنك المركزي موطنه الأصلي …. بالرغم من توسلاتنا بالقول يا حبيبي ، قطوطي يا ابن الناس يا وجه الخير ، يا زينة الحياة الدنيا … ابقى معنى عدة ايام اخرى نتونس بيك ولا حياة لمن تنادي …. ويبقى المواطن يجاهد وينازع تتقاذفه امواج الدين من البقالات الى البنوك الى المرابين الى شركات التمويل الى صناديق المراة حتى يغرق في احدها حتى يأتي الراتب الجديد ، فما بالك عندما يكون الشهر يتوسطه عيد رمضان او الأضحى فتكون الحالة تعبانه يا ليلى…. الا من رحم ربي وهم قليل …
لاحظ المواطنون قبل عدة ايام أن الحكومة مبسوطة ووزير المالية فرحان ومزاجه عالي وعند الاستفسار تبين لنا ان وكالة موديز للتصنيف الائتماني قد رفع التصنيف الائتماني السيادي طويل الأجل للأردن بالعملتين المحلية والأجنبية من ١ B الى Ba3 وهي أول رفع من نوعه منذ ٢١ عاما . وارجعت الوكالة رفع التصنيف الى الادارة الفعالة للمالية العامة والاقتصاد الكلي في الاردن ، الى جانب التدابير الرامية الى تخفيف المخاطر …..
في حين ان وكالة ” فيتش ” للتصنيف الائتماني قد ابقت التصنيف الائتماني السيادي للأردن طويل الأجل دون تغيير عند مستوى ” BB ” مع نظرة مستقبلية مستقرة . وبهذه المناسبة السعيدة على قلب الحكومة عامة وقلب وزير المالية خاصة وقلوبنا جميعا كمواطنين لأننا نفرح لفرح الحكومة مع انه مش فاهمين الموضوع لكن نرجو أن تتكرم الحكومة علينا بحلوان وعيدية حلوانا لهذا الانجاز الكبير احتفالا ونكاية بوكالة ” فيتش ” التي ثبتت التصنيف . وهذا الأمر يصب وينسجم مع عادات وثقافة الاردنيين فكل مناسبة سعيدة تمر في بيت المواطن عليه توزيع حلوان مثل رزق بطفل ، طهور ، نجاح توجيهي ، نجاح جامعة ، زواج ، اشترى ثلاجة ، غسالة ، بدلة ، قميص ، جرابات ، حلق شعره ، حدا شافه هو بيضحك وغيرها الكثير من المناسبات السعيدة كلها خاضعة للحلوان ،
وبما ان الاردن الحبيب والشعب الاردني العظيم يحتفل في هذه الأيام فرحا مسرورا بأغلى المناسبات عليه بدءا من اليوبيل الفضي لجلالة الملك لاستلامه سلطاته الدستورية الى عيد الأستقلال ثم يوم الجيش ومرورا بيوم الثورة العربية الكبرى ، وصدور الارادة الملكية بأجراء الانتخابات النيابية في ظل قانون الانتخاب الجديد ومشاركة الاحزاب تحت مظلةعملية التحديث السياسي التي بدأت ، اضف الى ذلك منح دولة رئيس الوزراء على وسام النهضة عالي الشأن من الدرجة الأولى الف مبروك ، ومنح محافظ البنك المركزي الدكتور عادل شركس على لقب معالي بارادة ملكية سامية ، وبما ان الحكومة من الشعب فهي مطالبة باحترام عاداته وتقاليده وثقافته ومنحه حلوان وعيدية وخاصة ونحن على ابواب عيد الأضحى المبارك لتزيده فرحا على فرح ،واعتبروا هذه الأيام جزء او دفعة على الحساب من ايام الاردن الجميلة التي لم تاتي علينا بعد ( رعبون ) وان شاء الله انها اتية بهمة النشامى الاردنيون ، وبلاش يطلع المواطن بالشارع فارع دارع شايل دفتر ديونه وبلولح فيه دابا الصوت ويغني مثل سميرة توفيق يا حكومة قرب العيد بدي منك عيدية ويسمعونا الجيران ……وكل عام وانتم بخير .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى