عن اي تطوير يتحدثون .. ؟

عن اي تطوير يتحدثون .. اعيدونا ربع قرن للوراء فقد كنا افضل
جميل يوسف الشبول

يستطيع المجرم ان يطور ادواته فيزداد بطشا واجراما وبذلك يكون قد اضاف الى منجزاته منجزا

اخر جديدا بفضل تطويره لادواته الجرمية والمبنية اصلا على قاعدة عريضة من الاجرام.

ويستطيع المصلح ان يطور ادواته كي يصل الى المثالية المتاحة ولكن ذلك لن يتحقق الا ان يكون

التطوير مبنيا على ارضية صالحة صلبة لاعادة البناء واحداث الترميم وعليه فلن يستطيع صاحب

المنزل انقاذ البناء بعد ان اوكل المهمة لاسوأ البنائين والمهندسين وان فعل فمن باب ان يضحك

المرء على جهل نفسه حيث لا اصلاح لمن افسد عن سبق اصرار وترصد وقد فعلوا.

لا يمكن لمجلس النواب الاردني ان يصلح بمجرد ان يقرر رئيسه العمل على ذلك بينما الانتخابات

التي افرزت المجلس كانت مزورة بشهادة من عمل على تزويرها وان اكثرهم يعينون ولا ينتخبون

ولا يمكن للدولة ان تصلح منصب رئيس الوزراء والرئيس بحجم قبضة اليد.

الشعب الاردني يعارض اتفاقية الغاز التي وقعت خلسة ومجلس النواب يعارضها صوتيا لاسماع

الناخب ويرفع اللافتات وعند التصويت يوافق حتى النائب المعارض الحقيقي لا يعنيه ان يكون

معارضا صادقا لاجل الوطن ليضع استقالته على الطاولة اكراما لله والوطن كما في جاهات الصلح.

الدعوات في الاردن للتطوير والاصلاح كثيرة والهدف تفضحه اللجان وكثرتها وفي بعض الاحيان

شخوصها وتنافرهم الفكري ولا تنوع والهدف اثراء الرف الرسمي بمجموعة من المعلبات التي

يظن من لا يريد الاصلاح انها ادوات ناجعة له ليزيد في مدة التسويف والهروب من استحقاقات

الموقع .

لا زلنا نجترح القوانين ونجترح اللجان والهدف التبرير ولا خطوات جادة للتطوير وعليه فان

المواطن الاردني الذي يئس من هؤلاء يصيح باعلى الصوت ان كنتم جادين في التطوير فاعيدونا

ربع قرن للوراء فقد كنا افضل وكانت الخدمات المقدمة افضل فالمعلم افضل والطبيب افضل

والوزير افضل والرئيس رئيس ، اعيدونا ربع قرن للوراء فقد كنا افضل.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق