” عندما معط الديك ذيله !!”

” عندما معط الديك ذيله !!”
د. محمد شواقفة

لا بد أن الكثيرين يعرفون قصة الديك الذي معط ذيله … و ربما هناك من لا يعرف تفاصيلها …. فقد كان ذلك الديك يقضي معظم وقته في تلك المزرعة البعيدة يتنقل بين مرابعها في لهو و لعب …. فلم يكن له دور سوى صياحه عند طلوع الفجر و بعدها يقضي بقية يومه لاعبا لاهيا يتحرش بالدجاجات التي اعتدن عليه ولم يكن ابدا يسبب لهن أي ازعاج ….
في أحد الأيام جلب صاحب المزرعة طيرا جديدا زاهي الالوان و كان فائق الجمال و له ريش ملون رائع … و كان الجميع يناديه ” طاووس”….و قد كان لمشية الطاووس بخيلاء و بريش منفوش أكبر الأثر في إثارة الديك الذي بدأت الغيرة و الحسد تأكل قلبه و تزعج روحه …. و خصوصا عندما يرى دجاجاته يتراكضن حول الطاووس إعجابا و تعجبا ….و صار يمني النفس بأن يكون مثله و ان يمتلك بعضا من ريشاته …و صار يتبعه في كل مكان و يلاحقه فيلتقط كلما لاحت له الفرصة بعضا من ريشاته الجميلات …. و لم يك الطاووس يلق للديك بالا و لا يهتم لريشه الذي كلما سقطت منه واحدة نبتت مكانها واحدة اجمل و اكثر بريقا….
وعندما استجمع الديك ما استطاع من ريش …راح يمعط بذيله ليستبدل ريشاته الصغيرة بريش الطاووس الجميل …و لكن ذلك لم يكن فكرة صائبة و لكنه لم يدركها الا متأخرا بعد أن معط ذيله بالكامل … أصبح نكتة المزرعة و هجرته الدجاجات لفعلته الشنيعة و شكله الغريب .. ضاق ذرعا بكل ذلك و راحت تلاحقه نظرات السخرية و التهكم من كل من حوله … فقرر ان يغيب ردحا من الزمن لربما ينبت ذيله من جديد أو أن يفتقده أحد من الرفاق … لكن لم يك لغيابه أي أثر و بالكاد أن تذكرته إحدى الدجاجات … فزاد الحقد و الغل و صار نارا تأكل أحشاءه …فراح ينبش قصص الماضي مثيرا النعرات و يحاول أن يزج كل من حوله في صراعات … و لكنه لم ينجح و كانت هيئته بذيله الممعوط لعنة عليه ..
كان يهيم في ارجاء المزرعة بدون هدف …. فلم يجد نفسه الا أمام ثعلب جائع لم يميز أنه ديك … و ما بين خوف و شك … اشتكى للثعلب الماكر ما آل إليه …. و أخبره أن الطاووس الانيق قد يكون صيدا ثمينا له لأنه أكبر و أجمل … ضحك الثعلب من حماقة الديك الذي معط ذيله …و قال له: لو كنت مكانك ما فعلت ذلك …لكنت عمدت للسخرية منه و تقليل مكانته …تارة بالاشاعة و تارة بتبخيس جماله و إظهار عيوبه… و بذلك تنصرف عنه الحيوانات و لكنني لا أضمن لك أن يلتفوا حولك … لأن فوق حماقتك … ممعوط الذنب !!

“دبوس عالمعط ”

القصة معروفة تراثيا و أجهل مصدرها الاصلي و قد أضفت إليها من خيالي بدون معط !

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق