علي قوقزة … بأي ذنب قُتل.. ؟ / قاسم الزعبي

علي قوقزة … بأي ذنب قُتل.. ؟

علي قوقزة… شهيد الواجب… وعريسه… والذي ينتظر مولودته… تأهب صباح الجمعة ليلتحق بوظيفته.. فترك مقعده فارغا حول اللمة الأسبوعية بعد صلاة الجمعة… ليترك فراغا أكبر بين محبيه..

أمس…. تعجل الدرك الذي نحب ونجل.. في إصدار بيانه حول الحادثة.. فقال أن الحادث عرضي نتيجة انفجار عبوة غاز… ثم انتشرت الصور والفيديوهات… وأجزم أن بعض أهله ترحم على الشهيد ولم يكن بحسبانه أن ابن جرش منهم…

ثم للأسف… تابع المهرجان حفلاته… خشية خسران قيمة التذاكر… مع قلة اهتمام بروح علي التي صعدت لباريها وهي تحرسهم..

عندما طالعتنا الصحف والمواقع بأسماء المصابين.. الزعبي.. والعلاونة والقرعان.. لم نكن لنصاب بدهشة.. لأننا ببساطة لم نجد من ينتمي لعائلة أحد المسؤولين… مممن يراقصون مايا دياب وراغب علامة..

اليوم سنحزن.. كحزننا على الزيود والمعايطة والكساسبة وغيرهم… لكن ثمة فارق بين من قدم ومن أخذ… فهؤلاء الشهداء قدموا روحهم عندما ناداهم الوطن… وأولئك العرصات ناداهم الوطن… فملؤوا جعابهم ولحقوا بركب الكردي وشاهين ومطيع… وشتان بين ركب شهدائنا… وركب زعرانهم..

أكاد أجزم أن من تفقد جيبة علي لم يجد أكثر من عشرة دنانير…

اليوم.. سيلبس عليّة القوم كل حسب منصبه.. وسيتبرعون بالعزاء مشكورا سعيهم… ويحزنون لحزننا… ويعبسون.. ويبثون في أهل جرش نوعا من الطمأنينة.. بأن ولدهم مات شهيدا.. وأنه لبى نداء الواجب…

لكن… يا سادة القوم وعليته… من منكم قادر على مواساة أم علي… وعروس علي.. من منكم سيسهر والناس نيام.. من منكم سيشم فوتيك علي؟ ومن منكم سينتظر خلف الباب أملا بعودة علي؟

رحم الله عليّا… والعزاء للوطن… والشفاء للمصابين..

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى