علماء: النباتات تتمتع بذكاء خاص بها وقدرة على “حل المشكلات”!

#سواليف

وجد فريق من #العلماء أن #النباتات ليست مجرد #كائنات_حية، بل إنها تمتلك أيضا شكلا من أشكال #الذكاء.

أظهرت دراسة جديدة أن النباتات مثل “عصا الذهب” (Goldenrods)، “ذكية بما يكفي” لاكتشاف النباتات الأخرى القريبة دون الاتصال بها على الإطلاق. كما أنها ذكية بما يكفي للتكيف مع المواقف المهددة، مثل أكل الحيوانات العاشبة لها.

ويُعرف العديد من العلماء الذكاء على أنه وجود #جهاز_عصبي_مركزي، حيث تقوم الإشارات الكهربائية بتمرير الرسائل إلى أعصاب أخرى لمعالجة المعلومات

ورغم أن النباتات ليس لديها دماغ مثل البشر، لكنها تمتلك نظاما وعائيا، وهو عبارة عن شبكة من الخلايا التي تنقل الماء والمعادن والمواد المغذية لمساعدتها على النمو.

والآن، يدعو العلماء إلى إعادة تعريف الذكاء ليشمل حل المشكلات كعلامة.

وقال أندريه كيسلر، أستاذ علم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة كورنيل: “هناك أكثر من 70 تعريفا منشورا للذكاء وليس هناك اتفاق على ماهيته، حتى في مجال معين”.

وقد وجدت الدراسات السابقة أن النباتات تصدر أصوات استغاثة عالية التردد عندما تتعرض لضغوط بيئية، مثل تلف أوراقها وسيقانها.

ورجح العلماء أيضا أن النباتات قد تكون قادرة على العد واتخاذ القرارات والتعرف على أقاربها وحتى تذكر الأحداث.

وجاء الاكتشاف الأخير من دراسة “عصا الذهب”، وهي زهور موجودة في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا، حيث لاحظ الفريق كيفية استجابتها عندما تأكلها الخنافس.

وتفرز النبتة مادة كيميائية تخبر الحشرة أن النبتة تالفة وأنها مصدر فقير للغذاء.

وتمكن العلماء بعد ذلك من اكتشاف المركبات العضوية المتطايرة (VOC) بواسطة “عصا الذهب” القريبة التي أنتجت نفس آلية الدفاع لتجنب التعرض للأكل.

وأوضح كيسلر: “هذا يناسب تعريفنا للذكاء. اعتمادا على المعلومات التي يتلقاها من البيئة، يغير النبات سلوكه القياسي”.

وأجرى الفريق تجارب في عام 2021 أظهرت أن “عصا الذهب” يمكنها أيضا اكتشاف نسب أعلى من الضوء الأحمر البعيد، أو ضوء النهار، المنعكس عن أوراق النباتات المجاورة.

ويؤثر الضوء الأحمر البعيد على نمو جميع النباتات.

وعندما تشعر النباتات المجاورة بأن نباتا من قريبا من “عصا الذهب” يتم أكله، فإنها تتكيف من خلال النمو بشكل أسرع وإطلاق المزيد من المواد الكيميائية الدفاعية.

وعندما لا يكون هناك جيران قريبون لتحذيرها من تهديد محتمل، لا تنخرط النباتات في نمو متسارع، وتكون الاستجابة الكيميائية التي ترسلها مختلفة، وفقا للعلماء.

وبالإضافة إلى ذلك، تكتشف “عصا الذهب” المواد الكيميائية المنبعثة من الآفة وتستخدمها كإشارات للتهديد الذي قد يهاجمها.

وأظهرت دراسات أجراها باحثون آخرون أن كل خلية نباتية لديها إدراك واسع الطيف للضوء وجزيئات حسية للكشف عن مركبات متطايرة محددة جدا قادمة من النباتات المجاورة.

وقال كيسلر إن تطبيق مفهوم الذكاء على النباتات يمكن أن يلهم فرضيات جديدة حول آليات ووظائف التواصل الكيميائي النباتي، بينما يغير أيضا تفكير الناس حول ما يعنيه الذكاء حقا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى