الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

علماء: أجزاء في الجسم البشري فقدت وظائفها

هل تعلم أن هناك عدة أعضاء وسلوكيات في جسم الإنسان ليست لها أية وظيفة؟ إذ يعتقد العلماء أن أسلاف البشر السابقين كانوا بحاجة لها وظهرت لديهم لأنهم كانوا بحاجة لها.

الجسم البشري. على سبيل المثال هناك 5 أعضاء ووظائف في جسم الإنسان لا يحتاجها في وقتنا الحاضر وأصبحت دون وظيفة، كما ذكر موقع “فوكوس أونلاين” الالكتروني.

وهذه الأعضاء هي:

العصعص:

اغلب الثدييات تملك ذيلا في مؤخرتها، ويعتقد أن الإنسان البدائي كان يمتلك ذيلا كذلك. وعظمة العصعص التي تقع في نهاية العمود الفقري يعتقد أنها كانت مرتبطة بالذيل. بعض الثدييات تستغني عن الذيل عند تكون ونمو الجنين في رحم الأم، أما الإنسان فيولد دون ذيل، لكن هناك بعض الحالات النادرة لولادة بشر مع ذيل.

انتصاب الشعر عند الشعور بالقشعريرة:

اقرأ أيضاً:   بخطوات بسيطة .. كيف تتخلص من ألم الحلق و البلغم؟

يعتقد العلماء أن الإنسان البدائي كان ينتصب شعره ويشعر بالقشعريرة عندما يواجه عدو ما أو عند شعوره بالبرد. وكان الإنسان البدائي يغطي جسمه الشعر تماما. أما في الوقت الحاضر فالملابس كافية لتدفئة الإنسان، رغم ذلك فإن شعر الإنسان ينتصب عند البرد وعند الشعور بالخوف أيضا.

سن أو ضرس العقل:

يعتقد العلماء أن الإنسان البدائي كان يملك فكا كبيرا فيه الكثير من الأسنان تسهل عملية أكله وافتراسه للغذاء، وأن العدد الكبير منها يعوض المفقود أو المتضرر. أما الإنسان الحالي فيملك فكا أصغر لا يتسع للأسنان الإضافية التي تنمو بصورة متأخرة، والتي يطلق عليها تسمية أسنان العقل. ويعتقد العلماء أن عملية تطور الإنسان مستمرة وستقوده إلى الاستغناء تماما عن أسنان العقل.

اقرأ أيضاً:   تنظيف البطن من الفضلات

قبضة الطفل:

يعتقد العلماء أن الإنسان البدائي كانت تكسو جلده طبقة من الصوف أو طبقة كثيفة من الشعر. ولذلك يبدأ الطفل الصغير بقبض يده، كونه كان يتعلق بصوف أمه عبر هذه القبضة. أما الإنسان الحديث فلا يحتاج لردة الفعل والقبضة هذه كونه فقد الصوف الذي كان يكسو جلده مع عملية التطور البشري، كما ذكر موقع “فوكوس”. واستطاع العلماء إثبات أن الجنين يبدأ باستعمال ردة الفعل هذه وقبضة يده بعد الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل، وهو الوقت التي تولد فيه أنثى قردة بونوبو طفلها. يذكر أن شمبانزي بونوبو يعدها العلماء أقرب الحيوانات جينيا للإنسان كونها تشترك معه بنسبة عالية من الجينات.

يضاف إلى الأعضاء الخمسة التي ذكرت عضوان يعدان من المختلف على وجودهما وفوائدهما علميا، وهما اللوزتان والزائدة الدودية، إذ يعتقد أن الإنسان لا يحتاجهما في الوقت الحاضر. لكن بعض العلماء بينوا أنهما ما زالا يملكان نفس الأهمية في عمل جهاز المناعة. فاللوزتان مثلا تحميان الأطفال الصغار من مسببات الأمراض، إذ يقوم النسيج اللمفاوي المكون للوزتين بإفراز كريات الدم البيضاء التي تقاوم العدوى وتمنع دخولها الجسم.

اقرأ أيضاً:   طرق إزالة الخطوط البيضاء من الجسم

أما الزائدة الدودية فتوجد في نهاية الأمعاء الغليظة مع نقطة التقاءها بالأمعاء الدقيقة. ويعتقد العلماء أن لها أهمية للبشر كونها تحتوي على الكثير من خلايا المناعة، بالإضافة إلى بكتريا الأمعاء المفيدة. وعند إصابة الجسم بأمراض أو مضادات حيوية تقوم بتحطيم التوازن البكتيري في الأمعاء ويمكن للزائدة الدودية إنتاج هذه البكتريا من جديد وإعادة التوازن، وهي بذلك ليست بـ”زائدة” كما يشير اسمها. (دويتشه)

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. كلام سخيف وبلا أي أدلة الهدف منه إثبات نظرية دارون الخاطئة والمخالفة للعقيدة الاسلامية الصحيحة وحتى غير الاسلام من النصرانية واليهودية التي تثبت أن اول البشر ادم عليه السلام خلقة الله على صورته وليس كما يقول الدارويين الذين يعتقدون ان الانسان الحالي هو نتيجة تطور لكائنات حية سابقة بدئة من البدائية ثم تطورة فظهر لها الاقدام والاسنان والايدي حتى صارت على هيئة الانسان الحالي وكل هذا لينكروا وجود أله خالق حكيم قادر عليم ……

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى