عدنان البرش.. شهادات من بيت عزاء طبيب غزة الشهيد وقصة صورته الشهيرة (فيديو)

#سواليف

فجع أهالي #غزة باستشهاد #الطبيب_عدنان_البرش، رئيس قسم العظام في #مستشفى_الشفاء في قطاع غزة، ورئيس الدائرة الطبية في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، بعد اعتقاله من قبل قوات #الاحتلال قبل نحو 5 أشهر، لم يكن يعلم أهله عنه فيها أي شيء.

وزارت “كاميرا” الجزيرة مباشر مكان العزاء، حيث أثنى العديد من الحضور على الطبيب الذي كان يرفض العودة إلى بيته طيلة أيام #الحرب، واستمر يعمل على مدار اليوم في مستشفيات القطاع.

“رفض العودة إلى منزله”

يقول أحد زملاء الطبيب، إنه “كان محبًا لوطنه وزملائه وعمله، أكمل دراسته في الأردن ثم بريطانيا، ثم جاء ليخدم وطنه”.

وقال إنه حوصر في البداية في مستشفى الشفاء، وبعد اقتحام الجيش الإسرائيلي، رفض العودة إلى منزله، لينتقل فورًا إلى المستشفى الإندونيسي الذي تعرض لهجوم إسرائيلي أيضًا، ما جعله ينتقل إلى مستشفى العودة حيث اعتُقل هناك.

وقال أحد أفراد عائلة البرش، إنهم فوجئوا بخبر استشهاد الطبيب عدنان، حيث إنه منذ اعتقاله رفضت قوات الاحتلال السماح لهم بالتواصل معه، كما رفضت السماح لمحاميه برؤيته، وزعموا أنه بصحة جيدة”.
قصة صورة

أحد الحاضرين كشف قصة الصورة المتداولة للطبيب الشهيد والدماء تملأ ملابسه في داخل غرفة عمليات أحد المستشفيات.

وأوضح أنها كانت يوم 15 إبريل/نيسان 2018 في مسيرات العودة، حيث أجرى يومها عشرات العمليات في يوم واحد.

وقال إن الصورة التقطت له وقتها بعد 16 ساعة متواصلة له في العمل.

ويروي أحد أقارب الطبيب كيف رفض البرش الخروج من مستشفى الشفاء في أول أيام الحرب، ولم يعد إلى بيته، بل دعا أهل بيته للمكوث في خيم النازحين في المستشفى ليستطيع التواصل معهم.

يقول ابن الطبيب إنه كان رجلًا طيبًا يحب عمله كثير ويضحى لأجل الوطن، “وأصر على استكمال عمله وعالج أبناء الشعب إلى حين أسره واستشهد بعدها”.

وأكد أنهم لم يكونوا على اتصال به منذ لحظة اعتقاله، مؤكدًا أن والده لم يغادر المستشفى قبل لحظة الأسر.

رسالة الطبيب

وكشفت رسالة مصورة مع الطبيب عدنان البرش لحظة الإفراج عنه من بعد احتلال القوات الإسرائيلية مستشفى الشفاء أول مرة، حرصه على الاستمرار في خدمة الشعب الفلسطيني ورفضه ترك مكانه.

وقال في التسجيل إنه “بعد أن قام الجيش الإسرائيلي بإجلائنا من مستشفى الشفاء، وصلنا إلى المستشفى الإندونيسي حتى نكمل الرسالة التي عاهدنا عليها أبناء شعبنا”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن نادي الأسير الفلسطيني في بيان “استشهاد مواطنين اثنين من معتقلي غزة في السجون الإسرائيلية”.

وأفاد بأن “الشهيدين هما الطبيب عدنان أحمد عطية البرش (50 عامًا) من جباليا (شمال غزة)، وإسماعيل عبد الباري رجب خضر (33 عامًا)”.

وأوضح النادي أن البرش استشاري ورئيس قسم العظام في مستشفى الشفاء بغزة، اعتقل في ديسمبر/كانون الأول 2023، خلال وجوده في مستشفى العودة (شمال) إلى جانب مجموعة أطباء.

وتابع “ووفقًا للمعلومات المتوفرة والتي أُبلغت فيها الشؤون المدنية الفلسطينية (جهة التواصل مع الجانب الإسرائيلي)، فقد استشهد البرش في سجن عوفر في تاريخ 19 إبريل/نيسان الماضي، وما يزال جثمانه محتجزًا”.

وبمقتل البرش، ارتفعت حصيلة قتلى الكوادر الطبية في غزة إلى 492 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وفق بيان وزارة الصحة في القطاع.

المصدر
الجزيرة + منصة إكس
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى