” طِفلة العِشرين “

طِفلة العِشرين

صفوان قديسات

(صرَعتْهُ بعدَ تطاحنٍ وعِراكِ
لغةُ العُيونِ) وعِيشَةُ النُسَّاكِ

يا بنتُ هل لي ndash; والرحيلُ مناوبٌ بينَ الحِجا والقلبِ – أنْ أَلقاكِ

طافت معي لمّا سمعتُ بمكِرهنَّ : الفارسُ ال أحبَبْتِهِ خَلَّاكِ

يا بنتُ كيف تكونُ رحلةُ مَن له
دربٌ مِنَ الأَشواقِ والأَشواكِ

***

ولقدْ قرأتُ نِهايتي فحسمتُ أَمري
وانطلقتُ إليكِ مِنْ مَسراكِ

وحفظتُ زيت السرِّ في جلعادِهِ
حتى يضيء فلا أَرى إِلاكِ

***

يا طفلة العشرين إنَّ بمِفرقي
شيباً مِنَ اليَسمينِ لا يَنسَاكِ

وعليَّ من قصبِ الكلامِ عباءةٌ
خرساءُ إِمَّا سَلَّمتْ عيناكِ

سَيعودُ مِن أَدراجِها مُتَفرِّقاً
وَشَتِ الوُرودُ لوردةِ الشُّبَّاكِ

والقلبُ رهنُ المِحبسينِ وحاجةٌ
في النَّفسِ تحمِلُنِي إليكِ فَهَاكِ

ولأنَّنِي قَدَرٌ وبعضُ تَجَلُّدٍ
أَلليلُ سوفَ يضيءُ مِنْ أَفْلاكِي

هذا وإلا فادفُنِي ذِكرايَ
وَليقرأْ وراي فضيلةُ البَرَّاكِ

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى