طيبون كــــ بومبا….. متسلطون كـــ تيمون / د.أحلام محمد الزعبي

طيبون كــــ بومبا….. متسلطون كـــ تيمون

هي بتروح أحلامنا فين اللي محققناهاش يا تيمون؟ بتروح لناس تانية عمرهم ما حلمو فيها يا بومبا…

سيناريو تيمون و بومبا يمثل و بشدة واقع تعليمنا الحالي في الوطن العربي. فطلابنا طيبون لا يحملون في قلوبهم أي مشاعر خبث أو حقد؛ كــ بومبا تماما.
يبدأون مشوار التعليم العالي بكل شغف وحب. آمال تكاد تلامس عنان السماء، و عن الطموح حدث بلا رياء.
ايمان قوي بغد أفضل، نعم طيبون؛ والله لم أجد وصف أجمل..
لكن سرعان ما ينطفىء الشغف في أعين طلابنا نتيجة ما أسميه ب” تيمون النظام التعليمي” الذي أكل عليه الدهر وشرب.
وعليه فلترقد طموحات طلابنا بسلام، و ترفع الآمال رايات الاستسلام.
الجدير بالسؤال الان؛ من عليه البدء بعجلة التغيير؟ من يمتلك السلطة العليا في التعبير؟!
أعتقد بأن الأستاذ الجامعي من يمتلك الحق وكل الحق لقلب الموازين، آن الاوان لنثور على واقع تعليمنا الحزين، يدا بيد نبني في طلابنا كل شىء ثمين. احذر! فالمدخلات تساوي المخرجات هذا هو الكمين. فلا تعلو ولا تصمد أشجار هذه الارض من غير جذع متين.
رسالتنا أرقى من فن تلقين القوافي، لا نريد في أي صرح علمي الغائب الحاضر الغافي، أخاف أن يثور طلابنا يوما ليقولوا هذا يكفي …
وليس لي أن أقول ختاما غير أني أؤمن؛ و الايمان هنا فرض؛ أن التعليم أساسه الحب. ابدأ بنفسك فأنت من سلكت أولا هذا الدرب .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق