طقس العرب يكشف تفاصيل منخفض الغد ووقت ذروته

#سواليف

تُشير أحدث الخرائط الجوية في مركز “طقس العرب” إلى أن المملكة ستتأثر بمشيئة الله بمُنخفض جوي مُصنف من الدرجة الثالثة (الدرجة المتوسطة إلى عالية التأثير) وفق مقياس شدة المُنخفضات الجوية و يبدأ تأثيراته على المملكة اعتباراً من صباح الجمعة 26/1/2024 و يستمر تأثيره على المملكة لنحو 36 ساعة بمشيئة الله. و تالياً هي تفاصيل تأثيرات هذا المُنخفض الجوي و أوقات #الذروة المُرتقبة.

#أمطار_غزيرة للغاية مُتوقعة بعد الظهر في شمال المملكة تمتد عصراً إلى المناطق الوسطى


و بحسب المُحاكاة الحاسوبية في مركز طقس العرب، فإنه مُتوقع أن تهطل #زخات من #الأمطار على فترات في ساعات الصباح إلا أنه يُتوقع عبور جبهة هوائية اعتباراً من ساعات ما بعد الظهر تبدأ في شمال المملكة و تترافق مع أمطار غزيرة للغاية بمشيئة الله تكون مُترافقة مع حدوث الرعد و تساقط البَرَد. و مع حلول ساعات العصر و أواخر النهار يستمر عبور الجبهة الهوائية لتصل إلى العاصمة و المناطق الوسطى و يصل معها الهطول المطري الغزير بمشيئة الله و تكون حينها ذورة للهطولات المطرية. و لا يُستبعد أن تتسبب هذه الأمطار بجريان كبير للأودية و الشعاب، و رُبما تشكل السيول في بعض المناطق و ارتفاع منسوب المياه.

اكتمال عبور الجبهة الهوائية مساءً و ليلاً ووصول الأمطار الغزيرة إلى محافظتي الكرك و الطفيلة


و مع حلول الليل، يُتوقع اكتمال عبور الجبهة الهوائية لتمتد #الهطولات المطرية إلى محافظة الكرك، و تشتد و تصبح غزيرة مع ساعات ما قبل مُنتصف الليل و تمتد أيضاً إلى محافظة الطفيلة، و تكون مُترافقة مع تساقط لزخات من البَرَد خاصة فوق المُرتفعات الجبلية العالية. و تستمر أيضاً #الأمطار بالهطول على فترات بمشيئة الله في شمال ووسط المملكة و بذلك تعم الأمطار مساحات شاسعة من المملكة.

استمرار هطول الأمطار على فترات حتى مساء السبت


ويتحرك المُنخفض الجوي تدريجياً نحو الشرق و تندفع خلفه تيارات رطبة تعمل على استمرار هطول الأمطار بمشيئة الله على فترات تكون غزيرة لبعض الأوقات و ذلك في عموم شمال ووسط المملكة بالإضافة إلى محافظة الكرك و أحياناً على فترات مُتباعدة محافظة الطفيلة. و يُتوقع استمرار هطول هذه الأمطار طوال ساعات نهار السبت و تستمر حتى ساعات المساء، قبل أن تبدأ بالتراجع التدريجي نتيجة لابتعاد المُنخفض الجوي عن المنطقة و لكن دون توقف هذه الأمطار بشكل التام.

#ضباب مُتوقع و سحب ملامسة لسطح الأرض


و أثناء تأثر المملكة بهذا المُنخفض الجوي، لا يُستبعد أن تعبر غيوم مُنخفضة ملامسة لسطح الأرض جبال المملكة مما يؤدي إلى تشكل الضباب و الضباب الكثيف أحياناً مُسبباً تدنياً كبيراً لمدى الرؤية الأفقية.

انخفاض ملموس على درجات #الحرارة و طقس بارد بشكل لافت


و يتوقع المُتنبئون الجويون في مركز طقس العرب أن يطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة يومي الجمعة و السبت و تُصبح بذلك أقل من مُعدلاتها الطبيعية لمثل هذا الوقت من العام بِعدّة درجات. و تسود المملكة أجواء باردة بشكل لافت في أغلب المناطق، وتكون شديدة البرودة فوق المُرتفعات الجبلية العالية الجنوبية.

#رياح قوية مرافقة للمنخفض الجوي


وتُشير النمذجة الحاسوبية إلى وجود رياح قوية مُرافقة لهذا المُنخفض الجوي خاصة في فترة ما قبل عبور الجبهة الهوائية من يوم الجمعة و ذلك في مناطق واسعة من المملكة مما قد يؤدي إلى تشكل موجات غبارية في المناطق الصحراوية قُبيل هطول الأمطار. كما و تكون الرياح قوية بشكل لافت خلال ساعات نهار يوم السبت مع إحتمالية وصول سرعة هبات الرياح أحياناً إلى 100 كم/ساعة في المناطق المفتوحة. المُرتفعات الجبلية العالية الجنوبية، يُتوقع أن تتعرض لهبات شديدة في بعض الأحيان خلال فترة تأثير المنخفض الجوي.

#موجات_غبارية مُتوقعة في المناطق الصحراوية من جنوب المملكة


و نتيجة لسرعات الرياح العالية المُتوقعة، فإنه لا يستبعد أن تتعرض المناطق الصحراوية الجنوبية من المملكة و خاصة تلك التي لن تتعرض لهطولات خلال فترة تأثير المنخفض تكون عُرضة لحدوث موجات غبارية رُبما تكون كثيفة في بعض الأحيان و تتسبب في تدني كبير لمدى الرؤية الأفقية.

توصيات من طقس العرب:


و يعتبر المُنخفض الجوي المُتوقع أن يبدأ بعد ساعات هو الأقوى في مربعانية هذا الشتاء و يستدعي الانتباه لبعض التوصيات الخاصة بالظواهر الجوية المُرافقة له و تتلخص فيما يلي:

١) الانتباه من تغير الأجواء بشكل كبير و انخفاض درجات الحرارة اللافت.
٢) مُراعاة الاستخدام الآمن لوسائل التدفئة.
٣) الانتباه من مخاطر جريان الأودية و تشكل السيول و ارتفاع منسوب المياه نتيجة غزارة الهطولات المطرية خاصة مع ساعات عصر و مساء الجمعة.
٤) الانتباه أثناء القيادة في الطرق الصحراوية بسبب الغبار و في المُرتفعات الجبلية بسبب الضباب و مما يسببان من تدن كبير لمدى الرؤية الأفقية.
٥) تثبيت المُقتنيات الخارجية بسبب شدة سرعة الرياح في بعض المناطق.

و الله أعلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى