طفل حولته وحوش بشرية إلى مدمن لكل أصناف المخدرات

سواليف – في قضية انتهاك براءة تعجز الكلمات عن وصف شناعة وقبح الضالعين فيها، اهتز الشارع الجزائري لدى انتشار قصة طفل في ربيعه الـ 9 حولته مجموعة من الوحوش البشرية، وهو ألطف وصف قد تنعت به، إلى مدمن لكل أنواع المخدرات و المهلوسات.

حيثيات هذه القصة المرعبة وفق ما نقلتها وسائل إعلام محلية، حدثت بكشك في إحدى ضواحي ولاية باتنة بالشرق الجزائري، حيث أقدمت مجموعة من المنحرفين على إقحام الطفل البريء في دهاليز الإدمان و تعاطي كل أصناف المخدرات، بحقن عروق قده الهزيل بالكوكايين، وإشرابه الخمر مرارا، فضلا عن إعطائه سجائر حشيش ، مستدرجين براءته في غفلة من والديه اللذين انتبها إلى تغير سلوكه، ونوبات الهيجان التي باتت تنتابه، إلى جانب أعراض الإدمان.

هددوه باقتلاع عينيه

الوالدان تداركا الوضع وأسرعها بأخذ فلذة كبدهما المدمن إلى المستشفى أين تتم معالجته وإخراج تلك السموم من جسمه.

وروى الطفل الضحية كيف اقتادته مجموعة من المنحرفين واستدرجته ليصبح مدمنا، ليس هذا فحسب، بل كيف اعتدوا عليه بالسكين، وهددوه بالذبح و اقتلاععينيه في حالة البوح بما كان يجري معه.

وقد تمكنت مصالح الدرك بالمنطقة، بعد انكشاف ملابسات هذه الجريمة الإنسانية، من توقيف الجناة الثلاثة وإحالتهم للعدالة بتهمة تحويل طفل إلى مدمن مخدرات.

رصد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى