طريق وادي الشجرة – المغير .. طريق الموت في الشمال

سواليف- خاص – محمد الاصغر محاسنه
طريق وادي الشجره- المغير المغير “طريق الموت” شهد هذا الشارع عشرات الحوادث المروعة ، وقدرت الخسائر بارقام كبيرة في الممتلكات وتكاليف اجور مستشفيات جراء اصابات الذين يعانون من تشوهات واعاقات . رغم ما تحاوله وزارة الاشغال والبلديات من تعديل الشارع لا زال هناك ما يتطلب ما هو اكثر جدية ومسؤولية للحفاظ على ارواح الناس لحل مشكلة قديمة جديدة .
مشكلة الوادي تتمثل في منعطفات حادة تحجب رؤيا سالكي الطريق . وافتقار وسائل السلامة العامة والخدمات مثل الكهرباء والجدر الاستنادية رغم منادشدات الاهالي المتكررة بسبب ما يعانون .
الامس فجع اهالي بلدة الشجرة بوفاة اطفال اثنين نتيجة انزلاق سيارة من امام البيت في الوادي لعدم وجود وسائل السلامهة العامة لهذه الطريق التي اصبحت تشكل خطرا على كل من يسلكها .
المحامي جمال جيت قريب الاطفال المتوفين قال لموقع سواليف : بين اختصاص البلدية ووزارة الاشغال يفجع اهل الشجرة برحيل الطفلين (معاذ وابتسام) !!! بعد ان سبقهم ابن جيرانهم قبل عامين الطفل (سهم).
سيارة تصطف باب المنزل وتدحل عشرات الامتار امام اعين اهل الأطفال ويهرع الاب خلفهم، لتسقط السيارة في وادي سحيق، ويموت الأطفال امام اعين الناس، لعدم وجود جدار استنادي يحمي اهل الحي من هذا الخطر الذي يتربص بهم منذ سنوات، وسط تنازع اصحاب الاختصاص منذ سنتين حول من هو المسؤول عن بناء الجدار الاستنادي البلدية ام وزارة الاشغال!!!؟؟
بلدية سهل حوران تقول ان الجدران الاستنادية للوادي ليست من اختصاصها، وان هذا اختصاص وزارة الاشغال، ويترافع الاطراف في المحكمة ليثبت عدم مسؤولية كل طرف عن بناء جدار استنادي طوله لا يتجاوز 15 متر!!! ..
من جهتهم طالب اهالي المنطقة الجهات المعنية بايجاد حل سريع لسالكي الطريق والعمل على توفير كافة وسائل السلامه العامه للبيوت المجاوره للطريق ، رغم ازدياد عدد الشكاوى للحفاظ على سلامتهم .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق