ضبط النفس على “المحك” وارتفاع معدلات الفقر والقتل في الأردن/ ديما الرجبي

على ما يبدو أن “بالون” الصبر تضخم بما يكفي ليحدث انفجاراً ويعصف بكل من حوله، وبدأت خارطة “ضبط النفس” تنحدر إلى الهاوية .
ضغوطات اقتصادية ، فقر، بطالة ، عنف أسري، تقييد حريات، هذه االتركيبة العجائبية كفيلة بأن تدفع بالمواطن الأردني إلى اليأس .

تجلى الفقر بأشد حالاته ألماً وبؤساً من خلال ما حدث من “طوفان الشاورما” الذي تسبب بمئات حالات التسمم ورحيل طفل ورجل بعد تناولهما ” وجبة الرفاهية” الأخيرة رحمهما الله .

أن يتدافع المواطنون لشراء وجبات سريعة لمنح أنفسهم ” استراحة” شقاء ومحاولة “العيش” خارجاً عن حدود الضيق المعيشي ولو كان على شكل رغيف أو صحن نبتاعه من “مطعم” قرر تعويض خسائره المالية _ربما _بعرضِ وافق قدرات الشارع المالية، فتهافت الجميع واغتنم هذه الفرصة لادخال السرور في قلوب احبتهم، يعني أننا وصلنا إلى عنق الزجاجة واختنقنا بضيقها ؟!

أن نشهد على أخِ يقتل شقيقاته الثلاث مبرراً ذلك “بخلاف” بينهم ، هذا يعني أننا لم نعد نطيق صبراً ؟!

أن نقيس هذه الحالات على أنها لم تصل الى مسمى “ظاهرة” يعني بأن الشارع مُغيّب عن الواقع.

تقود الحكومة الشعب الى الانفجار وتقبض بيد من حديد على حقوقهم المعيشية البسيطة وأهمها
“رغيف الخبز”، لم تعد ظاهرة الفقر تقتصر على التسول أو البحث عن بقايا الطعام في الحاويات أو التوجه لطرق غير مشروعة لسد متطلبات العائلة ، بل تشكل الفقر ليصبح “بحراً” يحمل في أمواجه غضباً يكفي لابتلاع الأرض بمن عليها .

رغم الخيرات التي يتمتع بها كوكبنا الأرضي والذي يكفي لتقديم الرفاهية للستة مليارات من البشر الذي يعيشون فوقه لو أن توزيعها يحتكم للحد الأدنى من العدالة ولو بترت يد الفساد وميكافيلية السلطة التي تطغى على حقوق هذه الشعوب المنكوبة، الا أن حجم الفساد اتسع ليشمل السواد الأعظم .
سنوات عجاف تمضي وتأتي دون أن تغير الحكومات من سياساتها، دون أن يستوقفها حجم الفوضى والحراكات والمظاهرات والجرائم وتبرز انيابها بغضب على المسحوقين وكأنها تنتظر من المواطنين الصبر على كل مُرّ؟!

الم يكن الفقر ذراع الفوضى في كل البلاد ؟ ألم يكن المحرك الأساسي للجريمة ؟ ألم يكن سبباً لاندلاع ثورات الربيع العربي ؟!
وفي المقابل ما زالت السياسات تتجه إلى صمّ الآذان وتكبيل الأيدي وتكميم الأفواه ؟!

هذه المعركة المعيشية التي تبدأ رحاها وتنتهي في تأمين رغيف خبز ،الا تشعل القلق في قلوب الحكومات ؟!
يقول ابو ذر الغفاري رضي الله عنه ( عجبت لمن لا يجد قوت ابنائه ولا يخرج شاهراً سيفه في الناس) فكيف للحكومة أن تنتظر انضباط الشعب وهم جياع لحقوقهم ؟!

اتفقنا أم اختلفنا مع كل ما هو حاصل اليوم في الشارع الأردني إلا أن ما لا يخضع لأهواء أو تحيز هو حق المواطن بالعيش الكريم وبأدنى درجات العدالة الانسانية التي تكفل له العمل وتمكنه من تلبية متطلبات الحياة .
“العقد الاجتماعي” يخلو من الثقة والحقوق وبدأ يتجه إلى نوع آخر من العقود التي لا نريد الإشارة اليها.
تكبيد المواطن فاتورة صمته ليس حلاً ، الترهيب ليس حلاً ، التجاهل ليس حلاً ، التلاعب بلقمة عيش المواطن جريمة لا تغتفر ، لم توجد الحكومات لمناكفة لقمة العيش ولا يُسمح لحكومات الشعوب المراوغة أو الخداع أو الكذب،فالحكومات وجدت لخدمة المواطنين ومن أجل ذلك فقط فوضت الشعوب حكوماتها في مهام محددة ولفترات محسوبة ومن يسيء استخدام هذا التفويض يجب أن يعلم بان الصمت لن يكون حليفه في كل مرة ، والطاقات تنفذ والشعوب تنفجر .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق