صبر جميل و الله المستعان

بسم الله الرحمن الرحيم
صبر جميل و الله المستعان

ضيف الله قبيلات
يحكى ان رجلا يدعى ” فلان ” عُرف بين اهله و حيه بصيره الجميل على زوجته سليطة اللسان سيئة الخُلق ، ومع الايام سمع القاصي و الداني بكل الاحياء المجاورة بالصبر العجيب لهذا الرجل على زوجته حتى صار مضرب المثل ، و بعد عمر طويل بصبر جميل آذته زوجته يوما اذى شديدا لم يسبق له ان تلقى مثله على يد هذه الزوجة سليطة اللسان سيئة الخُلق ، لكنه كعادته كظم غيظه محتسبا عند ربه و قرر ان يغيب عن البيت يومين او ثلاثة ثم يعود بعد ان يزول عنه بعض ما وجد .
ذهب الرجل هائما على وجهه حتى اهتدى قبل الغروب الى صومعة منفردة قليلا عن ذلك الحي البعيد فقرر ان يجزع اليها طلبا للعشاء و المبيت فوجد فيها ثلاثة شبان متصوفين عابدين زاهدين رحبوا به دون ان يعرفوه و رغّبوه في مشاركة دائمة وقالوا نحن صيام و ان شاء الله عند الغروب يأتينا الطعام .
كان الطعام يأتي لهؤلاء الزاهدين بالدعاء حيث يخرج احدهم يتوجه الى الله بالدعاء فيأتيهم من أهل الحي الذين دأبوا على تزويدهم بالطعام تقربا الى الله تعالى .
يقول ” فلان ” فخرج احدهم و دعا الله و قبل موعد الاذان جاءهم طبق عليه ما لذ و طاب من اصناف الطعام وفي اليوم الثاني خرج الشاب الثاني وفي اليوم الثالث خرج الثالث وفي اليوم الرابع طلبوا مني ان ادعو الله لهم بالطعام .
يقول فخرجت لكنني لا ادري بماذا ادعو و بعد حيرة و تفكير اهتديت للقول ” يا رب ادعوك بما دعاك به هؤلاء الشباب ان ترزقنا طعام هذا اليوم ” و فعلا قبل الغروب اذا بأهل الحي يأتون لنا بالطعام ، لكن هذه المرة ثلاثة اطباق وليس طبقا واحدا .
استغرب الشباب الامر و عزوه الى اهمية الدعاء الذي دعوت به او لحالي الذي لا يعلمون عنه شيئا ، فسألوني ماذا قلت في دعائك ؟ قلت :لا اقول لكم حتى تقولوا لي انتم بماذا كنتم تدعون ؟ قالوا : والله نحن ندعو كل يوم بدعاء ” اللهم انا نسألك بصبر فلان على زوجته ان ترزقنا طعام هذا اليوم “.
قال فلما سمعت قولهم قلت وانا اخرج مودعا لهم السلام عليكم ..قالوا لي الى أين ؟ قلت : سأعود الى بيتي ” صومعتي ” لاكمل مشوار الصبر الجميل الذي بلغت به هذه المنزلة الرفيعة عند ربي .
حكاية فلان هذه وصبره على زوجته السليطة السيئة يشبه صبر الارنيين على الحكومة واظن ان لو دعا الاردنيون ربهم سبحانه و تعالى بقولهم ” اللهم ان نسألك بصبرنا على الحكومة ان تدخلنا الجنة بغير حساب ” اظن ان الله تعالى سيستجيب لهم و يدخلهم الجنة بغير حساب .
مع انه قد روي عن ابي موسى الاشعري رضي الله عنه انه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ثلاثة يدعون الله فلا يستجاب لهم رجل كانت له زوجة سيئة الخُلق فلم يطلقها ورجل كان له على رجل مالا فلم يُشهد عليه و رجل اعطى سفيها ماله “.
في الختام نقول كما قال ابو يوسف ” صبر جميل والله المستعان ” .
ضيف الله قبيلات

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق